الثلاثاء 22 اكتوبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.5 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.59 5.02
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.85 3.93
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

بتنظيم من مجلس التنمية الاقتصادية وشركة "هيكسيجن" وبرعاية "ديار المحرق"

قمة تكنولوجيا العقار الخليجية 2019 تسلط الضوء على نمو التكنولوجيا العقارية في البحرين والمنطقة استطلاع: 80% يعتقدون أن تكنولوجيا العقار فيه فرص غير مستغلة

  • 23:48 PM

  • 2019-09-21

المنامة، البحرين، - " ريال ميديا ":

انعقدت أعمال قمة تكنولوجيا العقار الخليجية 2019 ، وذلك بحضور خبراء ومهتمين بالشأن من مختلف أنحاء العالم الذين شاركوا في الجلسات النقاشية التي تضمنتها القمة، والتي سلطت الضوء على أبرز الآثار والمتغيرات التي سيخلقها نمو التكنولوجيا العقارية في البحرين والمنطقة والعالم. وقد نظم القمة مجلس التنمية الاقتصادية بالتعاون مع شركة "هيكسجين" وبرعاية من شركة ديار المحرق وبالشراكة مع "جي إل إل" و"آر آي سي إس"، و"أرابنت".

واستهلت القمة أعمالها بكلمة افتتاحية قدمها السيد أحمد العمادي الرئيس التنفيذي لشركة ديار محرق وذلك لتدشين انطلاقة الجلسات النقاشية المتخصصة للقمة، كما قدم السيد علي مرتضى مدير إدارة التطوير العقاري والسياحة بمجلس التنمية الاقتصادية ورقة تطرق من خلالها إلى الإمكانيات التنافسية والفرص التي تحتضنها بيئة الأعمال في البحرين والتي تجعلها مهيأة لازدهار قطاع التكنولوجيا العقارية. كما وشملت القمة تسليط الضوء على عدد من الأفكار والرؤى المتعلقة بالتكنولوجيا العقارية خلال الجلسات النقاشية إلى جانب عروض قدمتها الشركات الناشئة في مجال الابتكار لتعريف الحضور بتجربتها.

ويعد القطاع العقاري واحد من خمس قطاعات استثمارية يهتم مجلس التنمية الاقتصادية بتنميتها ضمن مهامه لاستقطاب وتشجيع الاستثمارات من أجل المساهمة في خلق الوظائف بالمملكة.

وأطلقت شركة "هيكسيجن" خلال جلسات القمة  تقريراً بحثياً حول واقع تكنولوجيا العقار في المنطقة والذي اشتمل على نتائج مسح أجرته الشركة بهدف تحديد التقنيات الرئيسية التي ستساهم في إحداث التغيير في القطاع العقاري خلال السنوات الخمس المقبلة. وعلى الرغم من تزايد الطلب في القطاع على حلول تكنولوجيا العقار حالياً في مجال المبيعات، والتأجير، والتخطيط، والتصميم، وإدارة الممتلكات هي الأكثر طلبًا إلا أن التطورات التكنولوجية في مواد البناء الجديدة والبيانات الكبرى وإنترنت الأشياء و "الدرونز" وتقنيات الاستشعار تظل صاحب التأثير الأكبر في القطاع وفقاً للتقرير.

كما وأشار التقرير إلى توقعات أغلب المختصين في الشأن العقاري الذين جرى استطلاع آرائهم إلى أن القطاع العقاري سيشهد تغييراُ بفعل تكنولوجيا العقار في غضون  4-7 سنوات، كما وجد التقرير بأن 80٪ تقريبًا من المشتغلين بالقطاع العقاري الذين جرى استطلاع آرائهم يعتقدون أن تكنولوجيا العقار فيه فرصًا لم يتم استغلالها بالكامل، كما أنه وفي الوقت ذاته فقد أبدى حوالي 50% من المشاركين في الاستطلاع بأنهم على استعداد لاحتضان  هذه التكنولوجيا من خلال وجود خطة موثقة وميزانية مخصصة. وأوضحت نتائج التقرير إلى أن من بين أكثر الفئات استعداداً لتبني حلول التكنولوجيا العقارية يأتي مدراء الأصول، يليهم المستشارون ومديرو الإنشاءات.

واطلع رواد الأعمال في إحدى جلسات النقاشية التي تضمنتها القمة على الفرص التي تتيحها مملكة البحرين لقطاع تكنولوجيا العقار من حيث بيئة الأعمال المنفتحة على مستوى المنطقة إلى جانب البيئة الداعمة للشركات الناشئة، مع وجود القوى العاملة البحرينية الكفؤة بالإضافة إلى البنية التحتية الرقمية المتطورة ما مكن المملكة من استقطاب أبرز الكفاءات من الشركات الناشئة لمزاولة أعمالها انطلاقاً من البحرين.

وفي تصريح له بهذه المناسبة قال السيد علي مرتضى مدير ادارة التطوير العقاري والسياحة بمجلس التنمية الاقتصادية الذي يسعى لجعل البحرين مركزاً رائداً لتكنولوجيا العقار على مستوى المنطقة:
"تشكل البحرين بيئة خصبة وجاذبة للشركات المرتكزة على التكنولوجيا ومن بينها التكنولوجيا العقارية. إذ يمكن لأبرز اللاعبين في هذا المجال الصاعد أن يستفيدوا من الإمكانيات والفرص التي تتيحها المملكة لهم لتنمية أعمالهم ومنها البيئة الداعمة للشركات الناشئة."

ومن جانبه قال السيد جابريت سيذي الرئيس التنفيذي لشركة "هيكسيجن":

"تحظى البيئة الداعمة في مملكة البحرين بميزة استثنائية بالمقارنة مع الدول الأخرى في المنطقة وذلك وفقًا للنتائج التي توصل إليها البحث الذي أجرته شركة "هيكسيجن"، إذ بات من المتوقع أن نشهد نمواً ملحوظاً في الاستثمار والإيرادات المتدفقة في قطاع تكنولوجيا المعلومات في السنوات المقبلة، ونأمل أن تساهم قمة تكنولوجيا العقار الخليجية في تعزيز وتشجيع هذا النمو المرتقب بشكل أكبر".

وبدوره قال المهندس أحمد العمادي، الرئيس التنفيذي لـشركة "ديار المحرق": "إننا سعداء لمشاركتنا في هذه الفعالية المرموقة التي شكلت منصّة بارزة للخبراء من حول العالم، والمسؤولين وأصحاب القرار ضمن القطاع العقاري وقطاع التكنولوجيا، وعملت على تهيئة الفرصة المثالية لمشاركة الأفكار والخبرات بين جميع الأطراف والعمل على توطيد العلاقات المهنية، وتعزيز التواصل بين أهم الخبراء في هذا القطاع وتبادل المعلومات والمفاهيم المختلفة. إن مشاركتنا هذه تأتي بالتماشي مع التزامنا تجاه مملكة البحرين لتطوير معايير التكنولوجيا الحديثة المستخدمة في القطاع العقاري".

وأكدت الأستاذة إيمان المناعي نائب الرئيس للمبيعات والتسويق في "غولدن غيت" على أهمية الدور الذي تقوم به هذه الفعاليات الخليجية والعالمية في كونها تعكس الجهود التي تبذلها مملكة البحرين باعتبارها صاحبة الموقع الاستراتيجي والحريصة على تطوير اقتصادها ومواكبة التطورات العالمية وأن تكون سباقة في مجال الإبداع والتطوير، مشيرة إلى اهتمام مجموعة "غولدن غيت" بمواكبة التطورات في مجال حلول تكنولوجيا العقار في مجالات البناء ‏وكذلك من ناحية التطبيقات التكنولوجية.

 كما وأشادت المناعي بدعم الحكومة وبجهود مجلس التنمية الاقتصادية ومؤسسة التنظيم العقاري في تسهيل إقامة مثل هذه الندوات وورش العمل التي من شأنها خلق شراكة عالمية بين المطورين المحليين و العالميين لما يصب في  ‏مصلحة المواطن البحريني و المستثمر العالمي في مملكة البحرين وبما ينعكس على تعزيز نمو اقتصاد المملكة.

وبحسب شركة "هيكسيجن" تعتبر البحرين بمثابة بؤرة للابتكار ووجهة رائدة لاستقطاب حلول التكنولوجيا العقاري على مستوى المنطقة، وذلك بتضافر الجهود التي تبذلها الحكومة والمحافل التربوية والأكاديمية واللاعبين الدوليين في سبيل تحقيق هذا الهدف، حيث برزت مساهمة الأكاديميين في هذا المجال السعي نحو إنشاء جامعات ذكية في محاولة لتطوير المنظومة التعليمية وجعلها أكثر تقدمًا وتحويلها إلى مصدر إلهام للابتكار. كما ويتم  تقديم العديد من الدورات والبرامج المتخصصة في ريادة الأعمال وتقنية "سلاسل الكتل الرقمية" blockchain. بالإضافة إلى ذلك الجهود والمبادرات التي تقدمها "تمكين" لدعم  لمشاريع ريادة الأعمال في البحرين.

 شركة "هيكسيجن"

تعتبر شركة "هيكسيجن" من بين الشركات المعروفة في مجال مساعدة رواد الأعمال خلال مسيرتهم، حيث تتمثل مهمة الشركة في دعم الأفراد وتمكينهم من تشكيل مستقبل أعمالهم وحياتهم. إذ تعمل الشركة على سد الفجوة في المعلومات والمهارات للأفراد الذين يتطلعون إلى تغيير اتجاه حياتهم المهنية إما عن طريق الانضمام إلى مجالات الصناعات الأخرى أو عن طريق أن يصبحوا رواد أعمال.

مجلس التنمية الاقتصادية – البحرين

مجلس التنمية الاقتصادية - البحرين هيئة مسؤولة عن جذب الاستثمارات إلى البحرين، ودعم المبادرات التي من شأنها تعزيز بيئة الاستثمار في المملكة. 

ويحرص المجلس على جعل البحرين بيئة استثمار جاذبة، من خلال العمل جنباً إلى جنب مع الحكومة والقطاع الخاص والمستثمرين لتسليط الضوء على دعائم الاقتصاد في المملكة وتحديد الفرص الاستثمارية لتنميتها. 

ويركز مجلس التنمية الاقتصادية على عدد من القطاعات الاقتصادية التي تستفيد من المزايا التنافسية للمملكة وتوفر فرصاً استثمارية مهمة وهي قطاعات الخدمات المالية، والصناعة التحويلية، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والخدمات اللوجستية وخدمات النقل، والسياحة.

 "ديار المحرق":

تعد مدينة "ديار المحرق" احدى أكبر مشاريع التطوير العقاري التنموي الشامل في مملكة البحرين. وهي مدينة حضري نموذجية تمزج بين مقومات الحياة العصرية والتراث البحريني الأصيل لما تتمتع به من مزيج فريد من المناطق السكنية والمشاريع التجارية التي تعد من أفضل فرص الاستثمار على الإطلاق أياً كانت لغرض الاستخدام الشخصي أو الاستثمار التجاري. تقع "ديار المحرق" في الجزء الشمالي لمدينة المحرق على مساحة اجمالية تبلغ 12 كيلو متراً مربعاً بامتداد 7 جزر مستصلحة بمساحة 10 كيلومترات مربعة و40 كيلومتراً من الواجهات البحرية والشواطئ الرملية الخلابة وتتطلع بأن تكون مدينة نموذجية مستدامة في المستقبل المنظور. وعند استكمال جميع مشاريعها ستشمل "ديار المحرق" كافة العناصر التي تشكل مجتمعاً متكاملاً من جميع النواحي ومن أبرزها المرافق السكنية والتعليمية والمراكز الطبية والمرافق الترفيهية والمجمعات التجارية والحدائق والمنتزهات والفنادق ومرافئ للسفن لتصبح بذلك المكان الأمثل لسكن العوائل في مجتمع ثري بنسيجه الاجتماعي المتلاحم.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات