الثلاثاء 22 اكتوبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.5 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.59 5.02
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.85 3.93
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

مفاجأة مدوية.. قيس سعيد والقروي إلى الدور الثاني لانتخابات الرئاسة التونسية

تونس: إغلاق الصناديق وسط إقبال ضعيف

  • 23:52 PM

  • 2019-09-15

تونس - " ريال ميديا ":

أظهرت مؤشرات التصويت تقدم  المرشح  نبيل القروي، والمرشح المستقل قيس سعيد يوم الأحد، في تونس.

وبلغت نسبة المشاركة45.2%
وتشير معلومات، إلى ان مؤشرات التصويت الأولية تظهر تقدم كل من مرشح حزب "قلب تونس" السجين نبيل القروي، والمرشح المستقل قيس سعيد.

وفيما يلي تفاصيل النتائج المعلنة:

قيس سعيد – 19.5 في المائة
نبيل القروي – 15.5 في المائة
عبد الفتاح مورو – 11 في المائة
عبد الكريم الزبيدي – 9.4 في المائة
يوسف الشاهد – 7.5 في المائة
صافي سعيد – 7.4 في المائة
لطفي المرايحي – 5.8 في المائة
عبير موسي – 5.1 في المائة
محمد عبو – 4.3 في المائة
سيف الدين مخلوف – 4 في المائة
المنصف المرزوقي – 3.1 في المائة
مهدي جمعة – 2.1 في المائة
حمة الهمامي – 1.7 في المائة

وأظهرت نتائج عرضتها قناة الحوار التونسية حول النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية المبكرة ، حصول  قيس سعيد على نسبة 19,5 بالمائة ليكون في المرتبة الأولى و يليه نبيل القروي في المرتبة 15,5 بالمائة و بالتالي سيكون هناك دور ثاني بين الاسمين المذكورين.
بينما جاء عبدالفتاح مورو في المركز الثالث برصيد11% ووزير الدفاع السابق عبدالكريم الزبيدي في المركز الرابع بـ9.4% من الأصوات، فيما حل رئيس الوزراء يوسف الشاهد في المركز الخامس بـ7.5%، وجاء خلفه الصافي سعيد بـ7.4% من الأصوات.
ومن جانبه أعلن المتحدث باسم المرشح الرئاسي التونسي المحتجز نبيل القروي ، أن الأخير وصل إلى جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية.
وقال حاتم مليكي المتحدث باسم القروي في تصريح للصحفيين إن التونسيين قد قالوا كلمتهم ويرغبون في التغيير، مشيرًا إلى ضرورة احترام إرادة الشعب.
وأغلقت صناديق الاقتراع في معظم مراكز التصويت في تونس مساء اليوم، بعد يوم اقتراع طويل في الانتخابات الرئاسية الثانية منذ الثورة التي أطاحت بالرئيس الأسبق زين العابدين بن علي.
ومن المتوقع إعلان نتائج الانتخابات رسميًا يوم الثلاثاء المقبل، غير أن نتائج التصويت الأولوية ستبدأ في الظهور خلال الساعات القادمة وسنوافيكم بها أولًا بأول.
وكان رئيس هيئة الانتخابات قد دعا الناخبين الشبان في وقت سابق للتوجه إلى مراكز الاقتراع حين سجل الإقبال 27.8% فقط بحلول الثالثة عصرًا.
وأغلقت صناديق الاقتراع، في تمام السادسة مساء بالتوقيت المحلي ( 17:00تغ).
وبلغت نسبة الإقبال على التصويت في عموم البلاد 35 بالمئة قبل ساعة فقط من إغلاق مراكز الاقتراع، حسبما أعلن نبيل بفون رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، في مؤتمر صحفي.
وَخصصت هيئة الانتخابات 4 آلاف و564 مركز اقتراع، تضم 13 ألف مكتب تصويت داخل البلاد، فيما تم فتح 304 مراكز اقتراع في الخارج تضم 384 مكتب تصويت في 46 دولة.

وكانت أعلنت هيئة الانتخابات التونسية المستقلة مساء اليوم الأحد، إغلاق صناديق اقتراع الانتخابات الرئاسية، مؤكدة أن نسبة المشاركة النهائية في الانتخابات بلغت 27.8%.

كانت الانتخابات انطلقت صباح اليوم الأحد عند الساعة الثامنة بالتوقيت المحلي (7:00 بتوقيت غرينيتش)، ودُعي إليها أكثر من 7 ملايين ناخب مسجل لاختيار رئيس، في استحقاق يشهد منافسة غير مسبوقة وحيرة إزاء ضعف الإقبال خصوصاً لدى الشباب.

وحض رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخاب نبيل بقون اليوم الأحد، الشباب إلى الذهاب والاقتراع بكثافة قبل ساعة من إغلاق المركز في الانتخابات الرئاسية.

وقال بقون في مؤتمر صحافي، "اخرجو واذهبوا للتصويت...هذا حق قامت من أجله ثورة عام 2011".

وتابع "شباب تونس، أمامكم ساعة قبل إغلاق مراكز الاقتراع".

وأكد بقون، أن نسبة المشاركة وصلت إلى 27.8% إلى حدود الساعة 15:00 (14:00 توقيت غرينيتش) قبل 3 ساعات من إغلاق المراكز.

وذكر بقون بأن نسبة المشاركة في عام 2014 في نهاية اليوم بلغت 64%.

ووفقاً للهيئة العليا المستقلة للانتخابات التي قامت بحملات متواصلة للتسجيل فإن نسبة النساء والشباب تمثل 63% من الجسم الانتخابي.

ويقول المدير السابق للمرصد الوطني للشباب (حكومي) محمد الجويلي، "ذهبت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات (التي تقوم بتنظيم العملية الانتخابية) وبحثت عنهم".

لكن الجويلي يرى أن "ليس بالضرورة أن يذهب الشباب إلى التصويت يوم الاقتراع، لديهم وللأسف نظرة سلبية حول الانتخابات".

وأعلنت هيئة الانتخابات التونسية قبل قليل، إغلاق مراكز الاقتراع في كل الولايات.

ويتولى 70 ألف رجل أمن تأمين مكاتب الاقتراع ومراكز الفرز، على ما أعلنت وزارة الداخلية السبت.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات