الثلاثاء 22 اكتوبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.5 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.59 5.02
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.85 3.93
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

بعد موجة انتقادات حادة

صحيفة عبرية: تراجع نتنياهو عن الضم الفوري لـ"الضفة وغور الأردن"

  • 14:27 PM

  • 2019-09-13

وكالات - " ريال ميديا ":

كشفت صحيفة عبرية صباح يوم الجمعة، عن تراجع رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" حول قراره بضم "الضفة الغربية وغور الأردن".

وقالت صحيفة "معاريف" العبرية عبر موقعها الإلكتروني، إنّ نتنياهو أوقف  قرار بضم الضفة الغربية وغور الأردن "الفوري"، بعد انتقادات شديدة وغير مسبوقة من قبل مسؤولين أمنيين.

وكتبت الصحيفة العبرية، عن  تعرض نتنياهو لانتقادات حادة جداً في محادثة مع رئيس الأركان ورئيس جهاز الأمن الداخلي "الشاباك" بسبب نيته الإعلان عن ضم الضفة الغربية مؤكدين:  "حدث غير مسبوق من حيث النبرة".

وأوضحت، عندما "نتنياهو" الثلاثاء الماضي، عن نيته ضم غور الأردن بعد الانتخابات ، تم إجراء مكالمة تخللها الكثير من "الصراخ" الغير مسبوقة بينه وبين قادة الأمن، حيثُ  شملت تبادلًا صعبًا للحديث بين نتنياهو وبعض القادة ، حينما سعى نتنياهو إلى اطلاعهم بشأن الخطوة المتوقعة.

وتابعت، تم تأجيل إعلان نتنياهو لمدة ساعة ونصف تقريبًا بسبب المحادثة الساخنة، ووفقًا لبعض المصادر بحسب الصحيفة العبرية، غير رئيس الوزراء نيته الإعلان عن الضم الفوري للضفة الغربية، بسبب الانتقادات القاسية التي سمعها من بعض رؤساء قوات الأمن، وبسبب الرأي القانوني الذي اتخذه المستشار القانوني للحكومة، التي قالت أنه لا يجوز اتخاذ اجراء كهذا خلال فترة الحكومة الانتقالية ، لعدم وجود ثقة بها من الجمهور. 

ودعا نتنياهو،  إلى تحديث رؤساء قوات الأمن حول قراره قبل وقت قصير من الساعة التي كان من المقرر أن يعلن فيها الإعلان الدرامي. وفقا لبعض المصادر، حيثُ من المهم ملاحظة أياً من الجهات التي انتقد رؤساؤها نتنياهو لم توافق على الحديث حول التفاصيل المنشورة في الأخبار، وفق صحيفة "معاريف".

وتشير التقديرات بحسب "معاريف"، إلى أن معظم الانتقادات جاءت من رئيس جهاز الأمن الداخلي الشاباك نداف أرجمان ورئيس أركان الجيش أفيف كوخافي، ورئيس مجلس الأمن القومي ، مائير بن شبات ، على الخط ، لكن موقفه من القضية لا يزال مجهولاً، فيما انتقد بوقت لاحق  منسق العمليات في الأراضي الفلسطينية، اللواء "كميل أبو ركن"، الذي لم يشارك في المحادثة ، انتقد في وقت لاحق هذه الخطوة واستخدم كلمات قاسية ضد "نتنياهو".

وأكدت، أنّ ما حدث بين رئيس الوزراء ووزير الدفاع نتنياهو ورئيس الأركان ورئيس الشاباك وغيرهم من كبار المسؤولين ، بمن فيهم رئيس مجلس الأمن القومي ، أصبح حديث اليوم في الممرات والدوائر الأمنية، وانتشر من هذه الدوائر في اتجاهات مختلفة حتى خارج مؤسسة الجيش، حيثُ قيل إنها كانت محادثة صعبة للغاية وظهرت النبرات العالية والحادة عدة مرات ، معظمها من جانب نتنياهو، كبار المسؤولين الأمنيين أمامه لم يدخروا أي انتقادات واستعملوا عبارات حادة خاصة.

كانت حجة الجيش بأن مثل هذا الإعلان ، الذي يمثل نهاية للحكم السياسي والأمني ، يجب أن يصدر بعد مناقشات متعمقة، داخل القيادة العليا له، ومعرفة الضرر المحتمل قبل الحسنات المتوقعة، حيثُ صرح مسؤول سياسي بارز لم يشارك في المحادثة ولكنه كان على علم بالخطة لـ "معاريف" يوم الخميس، بأنه "حدث غير مسبوق في عصر نتنياهو الحالي ، من حيث النبرات العالية والانتقادات القاسية المتبادلة بين الطرفين".

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات