الاربعاء 23 سبتمبر 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.32 3.37
    الدينــار الأردنــــي 4.82 4.84
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.91 4.08
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

في سياق التحريض على غزة..

صحيفة عبرية تستعرض حصيلة الصواريخ التي سقطت على بلدات إسرائيلية

  • 12:00 PM

  • 2019-08-31

وكالات - " ريال ميديا ":

كشفت صحيفة "اسرائيل اليوم"، عن حصيلة الصواريخ والقذائف التي أطلقت من قطاع غزة تجاه البلدات الإسرائيلية، وفقدان اسرائيل لقوة ردعها  منذ 14 عاماً

وقالت اسرائيل اليوم عبر موقعها الإلكتروني يوم السبت، إنّ أكثر من 13,000 صاروخ وقذيفة أطلقت على البلدات الإسرائيلية، من قطاع غزة منذ فك الارتباط قبل 14 عاما.

وأكدت، أنّ اسرائيل فقدت الردع والأمن أمام غزة، وكذلك فعلت ثلاثة صواريخ أطلقت على سديروت الأسبوع الماضي، مئات من ضحايا القلق الناجم عن الحادث دعوا إلى تجديد النقاش حول ما يجب القيام به بعد ذلك.

ونوّه، إلى أنّ هناك ثلاثة تواريخ هامة حول هذا الأمر:

* يونيو 1967- سيطر الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة خلال حرب الأيام الستة وخلال هذه الفترة لم يكن هناك إطلاق صواريخ أو قذائف

* وفي مايو 1994- نقلت "إسرائيل" 80% من قطاع غزة لسيطرة السلطة الفلسطينية وخلال هذه الفترة بدأت عملية تخزين وتصنيع القذائف الصاروخية وتهريبها

* وأغسطس 2005- خطوة فك الارتباط والانسحاب من غزة وحتى هذا التاريخ كان قد أطلق من قطاع غزة حوالي 5000 صاروخ وقذيفة.

وأضافت، أنّ  بلدة "عسقلان" دخلت نطاق إطلاق الصواريخ قبل فك الارتباط، ثم بعد ذلك أسدود وبئر السبع على الفور ومنذ ذلك الحين استمر التطوير حتى وصلت الصواريخ إلى "يافني وكريات جات ورحوفوت وكريات ملاخي ومنطقة هشارون ومطار بن غوريون والقدس وتل أبيب وحتى حيفا".

وأوضح، من ناحية أخرى في الضفة الغربية، وعلى مدار 52 عامًا تم إطلاق 13 صاروخًا وقذيفة فقط، أي ما يعادل 0,1% من الكمية التي تم إطلاقها من غزة خلال 14 عامًا منذ فك الارتباط، هذا لا يعني أن الفلسطينيين في الضفة لم يحاولوا ذلك، ولكن  كان الجيش الإسرائيلي يتمتع بحرية الحركة في الضفة ويمنع هذه المحاولات.

وتابعت، كانت الضفة الغربية بعكس غزة عندما يتعلق الأمر بالحرية العملياتية والاستخباراتية، لا يوجد مكان للجيش الإسرائيلي يُمنع من الدخول إليه، عند الحاجة بمساعدة السلطة الفلسطينية أو بدونها.

وشددت، توجد حقيقة معاكسة في غزة حيث يتمتع منفذو العمليات بحصانة مثل العشرات من  المفرج عنهم من صفقة شاليط، هذه حصانة بحكم الواقع، في غزة لا يمكن اليوم اغتيال أو اعتقال مثلما تقوم قوات الشاباك والجيش الإسرائيلي بانتظام في كوبر والخليل ونابلس وفي جميع أنحاء الضفة الغربية.

وأشارت إلى أنّه ، يحق للمواطنين الإسرائيليين أن يعرفوا قبل الانتخابات وبعدها ما هو موجود وما هو غير موجود في خطط الأحزاب هذه المعرفة المسبقة ضرورية على وجه الخصوص فيما يتعلق بالفشل الهائل لفك الارتباط عن غزة وفقدان الردع والحلول الخاصة بها.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات