الاثنين 23 سبتمبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.5 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.59 5.02
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.85 3.93
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

إدانات فصائلية للاعتداء على مقر دائرة شؤون اللاجئين ومطالبات بتقديم المعتدين للمحاكمة

منظمة التحرير تستنكر الاعتداء على مقر دائرة اللاجئين بقطاع غزة وادانات فصائلية

شؤون اللاجئين بالمنظمة تستنكر الاعتداء عل مقرها وتتهم حركة حماس بالتواطؤ

  • 23:26 PM

  • 2019-08-25

رام الله - " ريال ميديا ":

أدانت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الاعتداء على دائرة شؤون اللاجئين الفلسطينيين في المحافظات الجنوبية، معتبرة هذا الهجوم المبيت، جاء برعاية ودعم وإسناد من حركة حماس ومسلحيها والذي يعتبر بمثابة تعدي على منظمة التحرير ودورها في رعاية ومتابعة مصالح أبناء شعبنا في الوطن والشتات.

وحذرت اللجنة، من استمرار هذا النهج الذي تمارسه حركة حماس في تعزيز الانقسام، والذي يشكل مصلحة إستراتيجية للاحتلال الإسرائيلي ويصب في مصلحة فصل قطاع غزة عن باقي الأراضي الفلسطينية المحتلة، تمهيداً ووصلاً لتصفية قضية اللاجئين والتي بدأت ملامحها تظهر من خلال موقف الإدارة الأمريكية من الاونروا.

و استنكرت دائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير الفلسطينية إقدام مجموعات محسوبه على تيار دحلان اقتحام مقرها بمدينة غزة والعبث في محتوياته ومقتنياته وتكسير ابوابه وسرقة بعض الوثائق واجهزة اللاب توب ، وتكسير كاميرات المراقبة والإستيلاء وتكسير أجهزة الحاسوب بانتحالهم صفة أجهزة امنية واجنحة عسكرية ( كتائب القسام ) . 
واوضحت الدائرة بي بيانها الصادر عن اليوم ان المعتدين عاثوا تخريباً في مقر دائرة شؤون اللاجئين بحماية الاجهزة الامنية التي كانت متواجدة ولم تتدخل بمنع المعتدين من مواصلة اعتداءاتهم .
واستهجنت الدائرة تقاعس اجهزة امن حماس في التعاطي مع الحدث وعدم استجابتها في حماية الموظفين الذين تعرضوا لاعتداءات من قبل المعتدين الذين تجاوز عددهم ما يقرب 150 شخص كان بحوزتهم اسلحة نارية وبيضاء ، لافتة ان حيث موظفتان اصيبتا بحالة إغماء وأُرسلتا بسيارة إسعاف إلى المشفى بعد فترة من تدخل وسطاء لإخراجهن من المقر لتلقي العلاج ، حيث تمّ تعرضهن من قبل المعتدين بتفتيش حقائبهم الشخصية رغم وضعهن الصحي وإعاقة تقديم العلاج لهن .
وأكدت الدائرة في بيانها إنّ مثل هذه الاعتداءات تخرج عن السياق الوطني وانّ الجهات المعتدية تمارس عمل مشبوه يستهدف مؤسسات المنظمة وقضية اللاجئين وحق العودة ، وبتحريض من أطراف مشبوهة وتتساوق مع صفقة القرن الأمريكية ومع كافة المؤامرات التي تستهدف قضية اللاجئين وحقهم العادل في العودة الى ديارهم التي هجروا منها عام 1948 طبقا لما ورد في القرار 194 .
واشارت الدائرة في بيانها ان الاعتداء يستهدف موقف الدائرة وتحركها السياسي والشعبي في دعم الاونروا لحشد الدعم المالي والسياسي لتجديد تفويضها الذي ينتهي في سبتمبر القادم وتامين الدعم المالي لتغطية العجز المالي في ميزانيتها الاعتيادية والطارئة ، مؤكدة على ان هذه الاعتداء لا يمكن أن ياتي إلا في سياق حالة من الفوضى والفلتان وأخذ القانون باليد ، وتعدّي على مؤسسة من مؤسسات المنظمة حيث أن لها رمزية وقدسية لقضية اللاجئين .
وحملت دائرة شؤون اللاجئين في بيانها الجهات المسؤوله عن الامن في قطاع غزة مسؤولية الاعتداء على مقرها مطالبة بملاحقة المعتدين ومحاسبتهم .

كما استنكرت دائرة حقوق الانسان والمجتمع المدني، في منظمة التحرير الفلسطينية، الاعتداء الذي تعرض له مكتب دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية، في غزة.

وقالت الدائرة في بيان لها، مساء اليوم الاحد "ان هذا الاعتداء يعتبر مس خطير جدا بمنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني والتي هي الإطار الجامع للفلسطينيين، الامر الذي يجعل المعتدين، سواء علموا ام لم يعلموا، في صف الاحتلال وحكومته الاستيطانية التي تسعى الى شطب وتصفية القضية الفلسطينية ".

وأضاف البيان "ان الذين يسكتون عن هذه الجريمة يعتبرون شركاء بها ويتساوقون مع أعداء الشعب الفلسطيني خاصة في هذه اللحظة التاريخية الخطيرة بما تمثله من توحش صهيوني امريكي واصطفاف علني يهدف الى تكريس الاحتلال وإزالة الشعب الفلسطيني وقضيته عن الخارطة الدولية".

و استنكرت مفوضية العلاقات الوطنية لحركة فتح ، الاعتداء على مقر دائرة شؤون اللاجئين لمنظمة التحرير الفلسطينية في المحافظات الجنوبية، وتخريب وتكسير ونهب محتوياتها صباح الأحد، والذي جرى على مرأى ومسمع ورعاية من حماس الانقلابية التي سهلت ووفرت الحماية والدعم للمعتدين.

واعتبرت المفوضية أن هذا الاعتداء يشكل استمراراً لنهج حماس بالاعتداء على المؤسسات الوطنية، من خلال الاعتداء على إحدى مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، والذي يشكل جريمة جديدة لحركة حماس تضاف الى سلسلة جرائمها التي ارتكبتها ضد الشعب الفلسطيني والشرعية الوطنية.

وأضافت المفوضية: "ليس مستغرباً على من انقض على النظام السياسي الفلسطيني ودمر مؤسسات السلطة الوطنية في المحافظات الجنوبية، أن يستمر في محاولاته لاستهداف الشرعية الوطنية المتمثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها!!".

وطالبت المفوضية ببيانها كافة القوى والفصائل والمؤسسات والشخصيات الوطنية للتحرك العاجل وإدانة هذا الاعتداء الآثم وتحميل حماس كامل المسؤولية عما جرى باعتبارها سلطة انقلاب الأمر الواقع في المحافظات الجنوبية.

وكذلك أدانت جبهه التحرير العربيه الفلسطينية،  الاعتداء الذي استهدف مقر دائرة شئون اللاجئين بغزة،  والتعدي على  موظفي الدائره وإتلاف الموجودات وتكسير الكاميرات، معتبرة أن هذا العمل لا يخدم الجهود الوطنيه في التصدي للمؤمرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية.

وطالبت الجبهه، الجهات  الأمنيه في غزه القيام بواجبها لحمايه المؤسسات الوطنيه وملاحقة الفاعلين وتقديمهم للعدالة.

كما أدان حزب الشعب الفلسطيني، بشدة الاعتداء الذي استهدف مقر دائرة شئون اللاجئين بغزة، مستنكرا  الاعتداء على عدد من موظفي الدائرة وإتلاف  الكمبيوترات وتكسير المحتويات.

واعتبر الحزب في بيانٍ له ، ان ما جرى يساهم في  زيادة توتير  الاوضاع الداخلية ويزيد الامر سوء، في وقت يعاني شعبنا الكثير من الازمات التي تطحنه على المستويات كافة .

وحذر، من الاستمرار في مثل هذه الممارسات المرفوضة شعبيا ورسميا، والتي تحمل دلالات سياسية غاية في الخطورة.

وعا الحزب الاجهزة الامنية المسئولة عن الوضع الامني في قطاع غزة لتحمل مسئولياتها في وضع حد لمثل هذه الممارسات، والقبض على من قام وتسبب في ذلك وتقديمهم للمحاكمة.

بدورها، أدانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، الاعتداء على مقر دائرة شؤون اللاجئين الفلسطينيين في منظمة التحرير الفلسطينية بمدينة غزة، والعبث بمحتوياته.

ورأت الجبهة، أن هذا السلوك مرفوض في معالجة القضايا المطلبية ويساهم في توتير الأوضاع الداخلية، محذرة من النتائج الخطيرة المترتبة عن هذا الاعتداء وتخريب الممتلكات، في الوقت الذي تتعرض قضية اللاجئين ووكالة "الأونروا" لمؤامرات أميركية- إسرائيلية.

وطالبت الجبهة الأجهزة الأمنية بغزة بتحمل مسؤولياتها في حماية المؤسسات الوطنية وملاحقة الفاعلين ومحاسبتهم.

ومن جهتها، أدانت عضواللجنة التنفيذية د.حنان عشراوي، اقتحام مجهولون، مقر دائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير الفلسطينية في قطاع غزة، وتحطيمهم ونهبهم لمحتوياته والتعرض للموظفين وتهديدهم، مؤكدة على ان هذا الاعتداء الآثم يصب لصالح الهجمة الامريكية والإسرائيلية على اللاجئين وقضيتهم العادلة والتي تجلت في استهداف وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الاونروا "وحقوق اللاجئ الفلسطيني المكفولة بالقوانين والقرارات الدولية.

وقالت عشراوي، "في الوقت الذي تتعرض فيه " الاونروا" لهجمة شرسة من قبل إسرائيل وشريكتها الولايات المتحدة الأمريكية التي اوقفت تمويل "الاونروا" بشكل كامل وأعاده تعريف وضع اللاجئين الفلسطينيين بهدف إنهاء حق اللاجئين بالعودة؛ يتعرض مقر دائرة شؤون اللاجئين للاعتداء من قبل مجموعة من الجهلة الخارجين عن القانون والصف الوطني".

وطالبت عشراوي، حكومة حماس بتحمل مسؤولياتها باعتبارها سلطة الأمر الواقع في قطاع غزة، واتخاذ الإجراءات الحاسمة لملاحقة المجرمين ورفع الحصانة عنهم، ومحاسبتهم ليكونوا عبرة لكل من تسوّل له نفسه بالاعتداء على مؤسسات شعبنا الشرعية.

تدين نقابة الصحفيين بشدة اقتحام  مقر دائرة اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية في محافظة غزة من قبل بعض الموتورين الخارجين عن الصف الوطني.

وتعتبر نقابة الصحفيين الفلسطينيين الاعتداء على احد المؤسسات المهمة التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية تساوقا مع صفقة القرن وتماهيا مع تصفية قضية اللاجئين العادلة .

وتحمل نقابة الصحفيين الفلسطينيين الجهات الامنية بغزة مسؤولية هذا الاعتداء واستمراره وطالبتها اتخاذ كافة الاجراءات الكفيلة بحماية مقرات المنظمة في قطاع غزة ومحاسبة العصابة التي تطاولت على مقر الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

كما وأدانت نقابة الصحفيين، بشدة اقتحام  مقر دائرة اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية في محافظة غزة، من قبل بعض الموتورين الخارجين عن الصف الوطني.

واعتبرت النقابة، الاعتداء على احد المؤسسات المهمة التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية تساوقاً، مع صفقة القرن وتماهيا مع تصفية قضية اللاجئين العادلة .

وحملت الجهات الامنية بغزة مسؤولية هذا الاعتداء واستمراره، مطالباً باتخاذ كافة الاجراءات الكفيلة بحماية مقرات المنظمة في قطاع غزة ومحاسبة العصابة، التي تطاولت على مقر الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات