الاحد 05 يوليو 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.46 3.47
    الدينــار الأردنــــي 4.93 4.95
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.82 3.88
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

احراق برج عسكري لجيش الاحتلال قرب غزة واستمرار اطلاق البالونات المتفجرة

إعلام عبري: سقوط صاروخ في "أشكول"

الغرفة المشتركة: صاروخ أشكول عمل فردي وخارج إطار عمل الغرفة...محللان إسرائيليان: قصف "تل أبيب" سيصبح أمراً عادياً و حماس لم تعد تخشى ذلك!

  • 00:15 AM

  • 2019-03-27

وكالات - " ريال ميديا ":

 أطلق صاروخ من قطاع غزة مساء يوم الثلاثاء على مجمع أشكول جنوب إسرائيل.
وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال: "في أعقاب إنطلاق صفارات الإنذار، تم التعرف على صاروخ أطلق من قطاع غزة نحو أشكول".
وأكدت وسائل إعلام عبرية، ان الجبهة الداخلية تجري تقييما جديدا للوضع الآن بعد سقوط الصاروخ مساء الثلاثاء.

و نفى مصدر في غرفة العمليات المشتركة، التابعة لقوى المقاومة الفلسطينية، في قطاع غزة، أن يكون الصاروخ الذي سقط في أشكول، صادر منها.

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي إن جنوده رصدوا عددا من الشبان الفلسطينيين يجتازون السلك الفاصل مع قطاع غزة شرق البريج مساء يوم الثلاثاء.
وأوضح الجيش، أن أحد الشبان قام بتفجير وحرق خيمة في موقع عسكري قرب السياج، مشيرا أن جميعهم تمكنوا من العودة إلى قطاع غزة.
في غضون ذلك واصل الشبان في قطاع غزة اطلاق البالونات المتفجرة تجاهغلاف غزة.

ومن جهة ثانية تطرق محللان إسرائيليان إلى جولة التصعيد الأخيرة في قطاع غزة، وأكدا أن حركة حماس لم تعد تخشى إطلاق الصواريخ على وسط إسرائيل، وأنه من الآن فصاعداً سيصبح قصف تل أبيب أمراً عادياً وروتينياً.

حيث قال المحلل الإسرائيلي بصحيفة "يديعوت أحرنوت" أليئور ليفي، إن "حماس لم تعد تخشى إطلاق الصواريخ على وسط إسرائيل، بعد أن كان يسود اعتقاد لدى الفلسطينيين قبل عشرة أيام فقط أن قصف تل أبيب يعني اندلاع حرب واسعة، لكنها لم تندلع، وهو ما دفع الفلسطينيين للعودة مجدداً لإطلاق الصواريخ على وسط إسرائيل، وعلى ما يبدو فقد نجح رهان حماس".

وأشار ليفي، إلى أنه "قبل أسبوع ونصف، حين أطلقت حماس صاروخين باتجاه تل أبيب، عاشت الحركة حالة من الضغط الداخلي، وتباينت الآراء داخلها حول صوابية هذا القرار من عدمه، وشعرت الحركة أنها صعدت شجرة عالية وهي بحاجة للنزول عنها عبر الوساطة المصرية، لكن الهدوء عاد بعد سلسلة غارات جوية شنها الجيش الإسرائيلي على غزة دون وقوع خسائر بشرية".

وأوضح ليفي، أنه "بات لدى حماس وإسرائيل القدرة على إدارة الموقف، رغم أن هذا آخر ما توقعه الإسرائيليون، أن يأتي اليوم الذي تُقصف فيه تل أبيب، ورغم مخاوف الفلسطينيين من أن هذه الخطوة تعني على الفور نشوب حرب واسعة، لكن تبين بعد إطلاق الصواريخ، أن هذا التوقع بات في الماضي ليس أكثر، لأن الرد الإسرائيلي كان محدوداً فقط".

وأضاف ليفي، أنه "منذ منتصف آذار/ مارس الجاري، حين أُطلق أول صاروخ على تل أبيب، بات من المتوقع بين حين وآخر أن تُطلق قذائف صاروخية على تل أبيب دون أن يكون ذلك ضمن حرب واسعة، وبالفعل حصل ذلك، وبسرعة لافتة، مع أن حماس استخدمت للمرة الأولى صواريخ يصل مداها 120 كيلو متر، وسبق لها أن أطلقت صواريخ أبعد مدى خلال الحرب الأخيرة على غزة عام 2014".

وختم المحلل الإسرائيلي بالقول، إنه "في حال لم يكن الرد الإسرائيلي على قصف تل أبيب حاداً وحاسماً وأنه لن يمر عليه مرور الكرام بعيداً عن الهجمات الجوية المحدودة، فإننا سنعتاد من الآن فصاعداً على قصف تل أبيب بصورة دورية وروتينية".

من جهته، قال محرر الشؤون العربية بموقع "واللا" العبري، آفي يسخاروف، إن "قصف حماس لتل أبيب، يعني أن الحركة باتت تفهم إسرائيل جيداً، لكنها قد تأخذ بعين الاعتبار التبعات المتوقعة على هذا الفعل".

وأضاف أن "حماس تعلم جيداً أن نتنياهو يسعى للحفاظ على الهدوء في الجنوب بكل ثمن، وربما أدرك الجانبان أنهما قد يتوجهان إلى حرب واسعة، رغم أن نتائجها لسيت إيجابية".

وختم الكاتب الإسرائيلي، بالقول إنه "من الواضح أن حماس مستعدة لمعركة متواصلة من الناحية العسكرية، قد تتسبب بأضرار كبيرة لإسرائيل على صعيد الجبهة الداخلية، لكن يبقى السؤال عن الهدف الذي تسعى إليه الحركة من هذه الحرب، لأن إمكانية تحقيق إنجازات لها قبيل الانتخابات تقترب من الصفر، كما أن نهاية أي حرب قد تعود بالطرفين إلى النقطة التي انطلقا منها".

وأعلن الجيش الإسرائيلي، مساء الثلاثاء، تعزيز قواته العسكرية على حدود قطاع غزة، بعد جلسة عقدها المجلس الوزاري الأمني المصغر، برئاسة بنيامين نتانياهو، دون إعلان موقف رسمي من اتفاق وقف إطلاق النار مع الفصائل الفلسطينية.
 
وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: "في أعقاب جلسة تقييم للوضع برئاسة رئيس الوزراء ووزير الحرب نتانياهو، أمر رئيس الأركان كوخافي بنشر مقر قيادة ولواء مشاة آخر، وكتيبه مدفعية في قاطع القيادة الجنوبية".

وتوقف القصف المتبادل منذ ساعات، بعد حديث عن نجاح وساطة مصرية في منع توتر الأوضاع الأمنية، لكن أياً من الأطراف لم يعلن التوصل لاتفاق بموافقة جميع الأطراف على وقف إطلاق النار.

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات