الاحد 18 اعسطس 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.61 3.64
    الدينــار الأردنــــي 5.09 5.15
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 4.03 4.07
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

د. أبو شهلا : اجتماع الفصائل يتم بتنسيق مسبق وحماس لم تكشف حتى اللحظة عن مرتكبي التفجيرات

  • 00:13 AM

  • 2015-01-13

غزة- " ريال ميديا":

 أكد الدكتور النائب فيصل أبو شهلا عضو المجلس الثوري لحركة "فتــــــح" ، عضو الهيئة القيادية العليا للحركة في قطاع غزة,  أن حركة حماس لم تزود حتى اللحظة الفصائل الفلسطينية بنتائج التحقيق في التفجيرات التي طالت منصة مهرجان إحياء الذكرى العاشرة لاستشهاد الرئيس الرمز ياسر عرفات ، ومنازل قيادات حركة فتح في قطاع غزة ، وكذلك تفجير صرافات بنك فلسطين والتفجير الذي وقع أمام منزل الناطق باسم حكومة التوافق الوطني إيهاب بسيسو ، ولم تحدد حتى اللحظة المسؤولين عن عمليات التفجير والمسؤولين أيضاً عن اعتقال وإهانة وتعذيب أبناء وقيادات حركة "فتــــــح" في الفترة الأخيرة والتي مازالت حتى اللحظة تقيد ضد مجهول .

وفيما يتعلق بدعوة حماس أمس لتنظيمات وفصائل وشخصيات عامة واعتبارية وأكاديمية للاجتماع قال أبو شهلا في تصريح صحفي "للرواســـــي" إن حماس تريد من وراء هذا الاجتماع  الذي رفضت حركة فتح المشاركة فيه ،إرسال رسالة بشكل أو بآخر ، وأضاف : " إن دعوة الفصائل لا تتم بهذه الطريقة وإنما لها ترتيبات" مشيراً إلى أن حركة فتح عقدت أمس اجتماعاً  مع فصائل من منظمة التحرير الفلسطينية رفضت الذهاب إلى الاجتماع الذي دعت إليه حركة حماس "

موضحاً أن الاجتماع الذي ضم خمس فصائل من منظمة التحرير بالإضافة إلى حركة فتح كان له موعد مسبق وجاء ضمن الاجتماعات الدورية التي تعقد بشكلٍ مستمر بين فتح وفصائل المنظمة لتنسيق العمل الوطني على المستوى السياسي والاجتماعي ، ومراجعة الملفات بشكل عام، وبحث المصالحة الوطنية" مشدداً على أن "هذا يعتبر نهج لحركة فتح على أساس الشراكة الدائمة من أجل المصلحة الوطنية العليا لشعبنا". مؤكداً أن حركة فتح تتبادل المشورة بشكل دائم مع فصائل منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني .

وعن مستقبل العلاقات الوطنية أكد د. أبو شهلا أن " العلاقات الوطنية إن لم تبن على أساس الشراكة وليس المحاصصة ، وعلى أساس أن فلسطين أولاً وقبل كل شئ ، والشعور بالمسؤولية الوطنية ، فإننا لن نستطع في يوم من الأيام تحقيق وإنجاز مشروعنا الوطني الفلسطيني ودحر الاحتلال الإسرائيلي، وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس".

مشدداً على أن " الالتزام بالديمقراطية والشراكة ضمان لصون حقوقنا الوطنية التي ندافع عنها والتي قدمنا من أجلها الآلاف من الشهداء والجرحى والأسرى".

وأكد د. أبو شهلا أنه "لا مستقبل لقضيتنا الفلسطينية ولمشروعنا الوطني ولأبناء شعبنا في قطاع غزة الذي يعاني من هموم ومشاكل متفاقمة ودمار كبير خلفه العدوان الإسرائيلي الأخير،  إلا بالوحدة الوطنية والتمسك بالشرعية وصون كرامة كافة أبناء شعبنا والنأي بهم وبقضيتنا العادلة عن كافة التجاذبات السياسية ،   وأن يقدم كل فصيل فلسطيني التضحيات من أجل كرامة شعبنا وليس من أجل مصلحته الحزبية الضيقة.

 

 

 

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات