الاحد 05 يوليو 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.46 3.47
    الدينــار الأردنــــي 4.93 4.95
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.82 3.88
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

الأحمد: مجهودات "روسيا" فشلت لأنها لم تتطرق لقضية رواتب موظفي غزة

الأحمد ينفي تصريحات منسوبة له حول رواتب موظفي غزة باجتماعات روسيا

  • 01:03 AM

  • 2019-03-01

رام الله - " ريال ميديا ":

 

نفى عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والمركزية لحركة فتح، عزام الأحمد، تصريحات نسبتها له بعض وسائل الإعلام، حول مجهودات روسيا أنها فشلت لأنها لم تتطرق لرواتب موظفي غزة.

وقال الأحمد، وفق ما أوردت وكالة الأنباء (وفا)، إنه أكد في مداخلة قدمها بملتقى الحوار الخامس في القاهرة، بالتزامن مع انعقاد الدورة الـ 12 لمجلس أمناء مؤسسة ياسر عرفات، أن روسيا في دعواتها الثلاث السابقة للفصائل الفلسطينية، لم تتطرق إطلاقاً للمواضيع الخاصة بجهود المصالحة، والتفاصيل الخاصة بإنهاء الانقسام، لأنها تمتلك الذكاء والخبرة لعدم التطرق لهذه التفاصيل (المعابر، وأجهزة الامن، والموظفين، وتوحيد المؤسسات).

وأضاف الأحمد: "تطرقت الجولات الثلاث لشيء واحد، وهو الاتفاق على جوهر الموقف السياسي لمنظمة التحرير الفلسطينية، الذي يؤكد باستمرار أن الفلسطينيين جميعهم ملتفون حول برنامج المنظمة، لإنهاء الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على أراضي عام 1967، والقدس الشرقية عاصمتها، بقيادة المنظمة الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وحق العودة وفق قرار 194".

وأوضح الأحمد: "في المرة الأخيرة، أضافت موسكو وحدة الموقف الفلسطيني على مواجهة خطة التحرك الأميركية المعروفة بـ (صفقة القرن)، خاصة أن الاجتماع تزامن مع لقاء وارسو التآمري، الذي كانت تهدف منه الولايات المتحدة الأميركية؛ لجر الأنظمة العربية؛ للخروج على المبادرة العربية للسلام".

وذكّر بالبيان، الذي أصدرته وزارة الخارجية الروسية، وأكد نجاح اجتماعات موسكو الأخيرة، رغم عدم توقيع بعض الفصائل عليه، كما ذكّر بتصريح نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، حول العلاقة مع الفصائل الفلسطينية، وتميز حركة فتح في تصريحه، وإعلانه تأجيل زيارة هنية لموسكو حتى إشعار آخر.

وأكد الأحمد، أن العلاقات الفلسطينية الروسية راسخة، ولا يستطيع أحد المساس بها، آملاً من وسائل الإعلام توخي الدقة ونقل الحقائق كما هي.

وكان أكد عزام الأحمد، القيادى بحركة فتح على أن روسيا، جمعت الفصائل الفلسطينية منذ عام 2011 وحتى الشهر الجاري 3 مرات، بالتنسيق مع مصر، ولم تفلح هذه المجهودات الروسية في التوصل لحلول للانقسام، لكونها لم تتطرق للقضايا الشائكة مثل حل مشكلة رواتب موظفي القطاع.

وشدد الأحمد على أن الأموال التى تنقلها إمارة قطر إلى قطاع غزة عبر المعابر الإسرائيلية، تساهم في زيادة الانقسام من خلال فصل القطاع عن الضفة الغربية. 

وقال الأحمد: إن مصر كانت ولا زالت تحمل على عاتقها مشاكل وهموم القضية الفلسطينية، وتبذل جهوداً مضنية للتوصل لحلول للانقسام الفلسطيني- الفلسطيني، الذي أدى إلى نشر الفوضى في الأراضي الفلسطينية.
وأضاف الأحمد، خلال ملتقى الحوار الخامس، الذي ترعاه مؤسسة ياسر عرفات بالقاهرة، أن الانقسام الفلسطيني الذي نشأ منذ عام 2007 بدأ منذ سيطرة حركة حماس على قطاع غزة، حيث الانقسام ساعد إسرائيل على التوسع الاستيطاني إذ تضاعفت المستوطنات 50 ضعفاً عن وتيرته العادية في الضفة الغربية والقدس، وهو رقم مخيف جداً.

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات