الاحد 09 اعسطس 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.41 3.48
    الدينــار الأردنــــي 4.95 4.97
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.83 4
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

لجنة بالكنيست الإسرائيلي توافق على خصم رواتب "الشهداء" من ضرائب السلطة..بالقراءة الثانية..

حمدونة: التشريعات الإسرائيلية عنصرية باتجاه الأسرى والشهداء الفلسطينيين

  • 14:17 PM

  • 2018-06-27

وكالات - " ريال ميديا ":

وافقت لجنة الشئون الخارجية في كنيست دولة الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الأربعاء، على خصم رواتب الشهداء والأسرى من الضرائب المستحقة للسلطة الفلسطينية.
وأفاد موقع "واللا" العبري، أنّ لجنة الشؤون الخارجية بالكنيست وافقت على قانون لتعويض رواتب "الشهداء" من الأموال التي نقلتها إسرائيل إلى السلطة الفلسطينية. 
وأضاف، أنّ هذا القانون مر على الرغم من موقف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وبدون شرط بترك السلطة التقديرية لمجلس الوزراء السياسي الأمني لتعويض الأموال.
وأشارت إلى، أنّ "المبادرون لمشروع القانون، عضو الكنيست إليزار ستيرن (الذي لديه مستقبل) وآفي ديختر (الليكود) قالوا، إن القانون سيُثار لقراءته الثانية والثالثة يوم الاثنين في الكنيست بكامل هيئته.

و طالب مدير مركز الأسرى للدراسات د.رأفت حمدونة اليوم الأربعاء، المؤسسات الحقوقية والانسانية لحماية الأسرى الفلسطينيين، في أعقاب موافقة لجنة شؤون الخارجية والدفاع اليوم بالقراءتين الثانية والثالثة على "قانون" اقتطاع مخصصات الاسرى والشهداء من موازنة ضرائب السلطة الوطنية، مؤكداً أن هناك عملية استهداف وتنافس غير مسبوق للشخصيات والكتل في الكنيست الإسرائيلي في استهداف الأسرى، وذلك بتقديم عدد من مقترحات القوانين العنصرية في فترة زمنية قياسية.
وقال حمدونة، إن الكنيست الإسرائيلي قام بمناقشة عدد من القوانين التى تمس الأسرى الفلسطينيين في فترة قياسية ومحدودة، كالتصويت على مقترح قانون تنفيذ عقوبة الإعدام على الأسرى، ومناقشة الكنيست الإسرائيلي لاقتراح قانون يقضي بحظر الإفراج عن الأسرى، مقابل جثث الجنود الإسرائيليين المحتجزين في غزة، وقانون التغذية القسرية، ومقترح اقتطاع أموال الأسرى من عائدات الضرائب سابقاً وغيرها بكثير.
وأضاف، أن سلطات الاحتلال تحاول مصادرة المكانة القانونية للأسرى والمعتقلين الفلسطينيين من خلال تجاوز قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة، ونزع حقوقهم الأساسية والانسانية التى أكدت عليها الاتفاقيات والمواثيق الدولية، وخاصة اتفاقيتى جنيف الثالثة والرابعة، والتعامل معهم كسجناء يرتكبون مخالفات قانونية بهدف تشويه نضالاتهم.
وشدد، على مكانة الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين كطلاب حرية، استناداً لتوصية الجمعية العامة للأمم المتحدة، التي تقضي بوجوب تضمين جميع المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان المعدة من قبل المنظمة، مادة تنص على حق الشعوب في تقرير مصيرها وأن تعمل الدول على احترام وتأمين ممارسة هذا الحق.

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات