السبت 24 اعسطس 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.54
    الدينــار الأردنــــي 5.49 5.01
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.89 3.92
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

حياة بومدين المشتبه بها بهجمات باريس؟

  • 22:25 PM

  • 2015-01-10

غزة – " ريال ميديا ":

بعد انقضاء 3 أيام من القتل والقلق والمطاردة في فرنسا، برز سريعاً اسم حياة بومدين، التي أصبحت هدفاً لملاحقة الأجهزة الأمنية الفرنسية بعد اختفائها.

وتعتقد الأجهزة الأمنية الفرنسية أن حياة بومدين، وهي زوجة أمدي (حمدي) كوليبالي محتجز الرهائن في متجر يهودي في باريس، هي أحد عناصر مجموعة إرهابية كبيرة.

وكانت الشرطة الفرنسية أصدرت الجمعة تحذيراً من رجل وامرأة "خطيرين" جنوبي باريس، مشيرة إلى أن المرأة (حياة بومدين) متواطئة مع المسلح (أمدي)، الذي قتل شرطية الخميس في منطقة مونروج، كما حذرت من أنها ربما تكون "مسلحة وخطيرة".

والسبب الرئيسي والجوهري الذي يجعل الشرطة الفرنسية تسعى وراء حياة بومدين، البالغة من العمر 26 عاماً، هو أنها ربما تحمل المفتاح الرئيسي للتحقيقات الجارية بشأن العمليات الإرهابية الأخيرة، خصوصاً أن الشرطة تعتقد أنها تتعامل مع خلية إرهابية كبيرة، وبالتالي تهدف إلى منع وقوع هجمات إرهابية أخرى.

وأخذت هذه الخيوط في الاتضاح أكثر فأكثر مع تكشف مزيد من الصلات بين كوليبالي (32 عاماً) والأخوين كواشي، سعيد وشريف.

وتفيد تقارير أن حياة بومدين، الفرنسية من أصول جزائرية، كانت تعيش حياة فتاة منفتحة، ترتدي لباس البحر، قبل أن تبدأ بارتداء البرقع في مايو 2009 بعدما التقت كوليبالي، ثم استقالت من عملها كأمينة صندوق في أحد المحال التجارية قبل أن يتزوجا شرعياً في العام نفسه.

ونشرت في بعض المواقع على الإنترنت صور لكوليبالي وحياة، بلباس البجر ثم بالبرقع.

ووفقاً لوثائق قضائية فرنسية، فقد تنقلا برفقة شريف كواشي وزوجته إلى وسط فرنسا عام 2010، لزيارة المتشدد جمال بغال، الذي صدر عليه حكم بالسجن 10 سنوات لقيامه بهجمات إرهابية.

وفي وقت لاحق حقق مسؤولون في جهاز مكافحة الإرهاب معها بناء على معلومات حول تورط كوليبالي بمحاولة تحرير "مفجر باريس" إسماعيل آيت علي بلقاسم من السجن، حيث أشارت إلى أن زوجها أصبح ملهمها وساعدها على التشدد، ثم صارت تقرأ الكتب الدينية.

ووفقاً لصحيفة "لو نوفيل أوبزيرفاتور"، فقد رفضت حياة بومدين إدانة هجمات القاعدة، وفضلت انتقاد التدخل العسكري الأميركي في دول العالم وفي وسائل الإعلام الغربية.

وسألت المحققين: "عندما أرى المجازر في فلسطين والعراق والشيشان وأفغانستان، وفي أماكن أخرى.. وترسل أميركا طائراتها القاذفة لتقصف هنا وهناك.. من الإرهابي"؟

والربط بين حياة وزوجها أمدي من جهة وعائلة كواشي من جهة أخرى بدأت تتكشف عندما صرح مدعي عام باريس فرانسوا مولان أن حياة بومدين وزوجة أحد الأخوين كواشي تبادلا أكثر من 500 اتصال هاتفي عام 2014.

وأثناء تفتيش منزل كوليبالي عام 2010، عثر على 240 رصاصة من عيار 7.62، بالإضافة إلى أفلام وصور له أثناء رحلة قام بها إلى ماليزيا، ورسائل حول تزوير وثائق رسمية.

وخلال تحقيق مع الشرطة في ذلك الحين كشف كوليبالي أن صلة صداقة تربطه مع شريف كواشي الذي التقاه في أحد السجون، بحسب ما ذكرت صحيفة "جورنال دو ديمانش".

قالت الشرطة الفرنسية، إن حياة بومدين المشتبه بها الثانية في حادث إطلاق النار في مونت روج الذي وقع أمس الخميس في مونت روج، استطاعت الهروب وسط الرهائن الذين جرى تحريرهم من الاحتجاز في متجر للأطعمة اليهودية شرق باريس، وذلك بحسب ما أفادت شبكة "سي إن إن".

ولقي أميد كوليبالي المشتبه به الأول في حادث مونت روج، حتفه خلال عملية تحرير الرهائن، فيما لقي 5 من الرهائن حتفهم، وأصيب شرطيان من المشاركين في عملية التحرير.

وعمد كوليبالي وبومدين إلى احتجاز الرهائن، في سبيل الضغط على الشرطة التي كانت تطاردهم منذ صباح أمس الخميس، للاشتباه بهما في حادث إطلاق النار الذي أسفر عن مقتل شرطية وإصابة آخر.

و تداول نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي بشكل مكثف صورة حياة بومدين “26 سنة”، المطلوبة الأولى في فرنسا ترتدي نقابا أسود لا يظهر منه سوى عينيها وتمسك في يدها بقوس وسهم.

الصورة لزوجة اميدي كوليبالي، أحد المتطرفين المسلحين الثلاثة الذين قتلوا أمس الجمعة، التي نشرتها صحيفة “لوموند” الفرنسية، الصورة التي نشرتها الشرطة الفرنسية في الإعلان عن أنها مطلوبة.

ففي الصورة الثانية تظهر امرأة شابة شعرها كستنائي ووجه طفولي الملامح التقطت لها عندما استجوبتها الشرطة في 2010 بشأن كوليبالي.

ويحذر الإشعار بأنها شخص مطلوب للعدالة من أنها قد تكون “مسلحة وخطيرة”.

ويشتبه في أن حياة بومدين، كانت شريكة لكوليبالي في قتل شرطية الخميس في مونروج، جنوب باريس.

جريمة القتل هذه وقعت في الوقت الذي كانت قوات الأمن الفرنسية تطارد الأخوين سعيد وشريف كواشي، بعد هجومهما على مجلة “شارلي إيبدو”، وتبين أنهما على اتصال بكوليبالي.

كما تشتبه الشرطة في أنها متورطة في عملية احتجاز رهائن في سوبر ماركت يهودي شرق باريس قتل خلالها 4 أشخاص.

وقبل قتلهم أعلن المتطرفون الثلاثة بأنهم نسقوا بين بعضهم البعض، وأكد الشقيقان كواشي انتماءهما إلى تنظيم القاعدة في اليمن، فيما أكد كوليبالي انتماءه إلى تنظيم “داعش”.

التقى اميدي كوليبالي “32 سنة” صاحب السوابق الذي سبق وأدين بالانتماء إلى تيار متطرف، شريف كواشي في السجن حيث اعتنق التطرف.

وبرر كوليبالي المتحدر من أصول مالية، عمله أمام الرهائن الذين احتجزهم بأنه انتقام من التدخل العسكري الفرنسي في مالي والقصف الغربي في سوريا، وذلك في حديث مسجل بثته إذاعة “أر تي إل” اليوم “السبت”.

وكشف مدعي عام باريس فرنسوا مولان أمس، عن علاقات “متواصلة ومكثفة” بين شريف كواشي واميدي كوليبالي من خلال رفيقتيهما.

وتعتقل الشرطة منذ الأربعاء الزانة حميد زوجة شريف كواشي التي قال المدعي إنها “أجرت أكثر من 500 اتصال هاتفي خلال عام 2014 مع رفيقة كوليبالي”.

حياة بومدين متدينة وترتدي النقاب، مما أرغمها على التخلي عن وظيفتها بصفة أمينة صندوق، وفق ما أوردت صحيفة لو باريزيان اليوم.

صاحبت حياة بومدين كوليبالي عندما زار جمال بغال، الداعية الإسلامي المتطرف في 2010 في مورات جنوب فرنسا، حيث أودع قيد إقامة الجبرية، في حين قالت للمحققين إن تلك الزيارة كانت “للقيام بنزهة ولتغيير المنظر”.

ولادتها : حياة بومدين ولدت من أب عامل توصيل في عائلة لها 7 أبناء وتوفيت والدتها في 1994، وبما أنه كان من الصعب على والدها العمل مع رعاية الأبناء الصغار السن، وضعت حياة في المؤسسة الاجتماعية لمساعدة الأطفال مع أشقاء وشقيقات لها.

عقد قرانها عرفيا علي كوليبالي عام 2009، في زواج غير معترف به مدنيا في فرنسا. وعاد كوليبالي للإقامة معها منذ مايو “أيار” الماضي بعد خروجه من السجن.

صاحبت حياة بومدين كوليبالي مرارا إلى غابة في وسط جنوب فرنسا للتدرب على الرمي بالقوس والسهام، ونشرت صحيفة “لوموند” عدة صور ظهر فيها الزوجان وهما يقومان بذلك.

وكالات:

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات