الخميس 27 فبراير 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.42 3.45
    الدينــار الأردنــــي 4.82 4.88
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.71 3.75
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

ندوة في البرلمان الأوروبي حول الإعتراف بالدولة الفلسطينية والموقف الأوروبي من حركة حماس

  • 02:15 AM

  • 2015-05-27

بروكسل – " ريال ميديا":

نظم منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني (يوروبال فورام)، اليوم الثلاثاء 26 مايو/ أيار ندوة خاصة في البرلمان الأوروبي في بروكسل، حول الإعتراف بالدولة الفلسطينية و الموقف الأوروبي من حركة حماس بعد قرار المحكمة الأوروبية رفعها من قائمة الإرهاب أواخر العام الماضي، كما ناقشت الندوة ملف اعادة اعمار غزة والمعوقات التي تمنع ذلك والدور الأوروبي اللازم لرفع الحصار.

وافتتح اللقاء زاهر بيراوي، رئيس منتدى التواصل الأوروبي الفلسطيني وأعرب عن شكره  للمتحدثين والحضور، وأكد على أن هذه الندوة تأتي في إطار سلسلة من النشاطات التي يقوم بها المنتدى لتعزيز فهم الرواية الفلسطينية في الأوساط الأوروبية لطبيعة الصراع، و لتقوية العلاقات بين المجتمع الفلسطيني من جهة والمجتمعات الأوروبية وقواها السياسية من جهة اخرى.

واستضافت الندوة البرلمانية الإيرلندية وعضو البرلمان الأوروبي "مارتينا أندرسون"، والتي تحدث حول  الأهمية والآفاق السياسية لموجة الاعتراف بالدولة الفلسطينية في البرلمانات الأوروبية، حيث تطرقت أندرسون إلى موجة الاعترافات البرلمانية الاخيرة بالدولة الفلسطينية في أوروبا وأشادت بأهمية اعتراف الحكومة السويدية بدولة فلسطين حيث أن السويد تعتبر أول دولة تعترف بفلسطين أثناء عضويتها في البرلمان الأوروبي، علماً أن هناك دولاً سبق لها الاعتراف بفلسطين قبل انضمامها إلى البرلمان الأوروبي. كما أشادت أندرسون بالحالة الإيرلندية للاعتراف بفلسطين وذكرت أن الحالة الإيرلندية تمت دون شروط خلافاً لاعترافات أخرى.

المتحدث الثاني كان العضو السابق في مجلس الشيوخ البلجيكي"بيير جالان" ومؤسس جمعية التضامن البلجيكية الفلسطينية، والمنسق العام لمحكمة راسيل الشعبية بشأن فلسطين. وتحدث جالان عن مقررات المحكمة وعن الوضع المأساوي في قطاع غزة الناتج عن جرائم إسرائيل المتكررة بحق القطاع، وشدد على مقاطعة المنتجات الإسرائيلية وحملة “ بي دي اس” وقال أنه لا زال أمامنا الكثير لتحقيق العدالة للفلسطينين على حد تعبيره.

 

واستهجن جالان الحديث عن المقاومة الفلسطينية في الأوساط الأوروبية الرسمية ووصفها بالارهاب، وقال ان هذا لا يضير الفلسطينيين لأنهم يقاومون الاحتلال وقال أنه سياتي اليوم الذي سيتعامل الأوروبيون فيه مع قيادة المقاومة منا فعل ساسة العالم مع المناضل الاممي الراحل نيلسون مانديلا.

وختم حديثه بالدعوة إلى “العمل لتغيير الواقع من خلال مقاطعة إسرائيل وتحريك الرأي العام لإحداث التغيير الذي يحقق المنفعة للقضية الفلسطينية"

آخر المتحدثين كانت المحامية الفرنسية "ليليان غلوك"  والتي بدورها تحدثت عن قرار المحكمة الأوروبية رفع حركة حماس من قائمة الإرهاب الأوروبية، وقالت أن حماس هي حركة منتخبة تمثل نصف الشعب الفلسطيني على الأقل وعليه فإن وجودها على قائمة الإرهاب بحد ذاته يعتبر جريمة وهو بمثابة معاقبة الضحية وترك الجلاد. وأضافت أن استمرار وضع حماس على قائمة الإرهاب يؤثر بشكل سلبي على وضع الفلسطينين في قطاع غزة، ولا يساهم في الإسراع في عملية إعادة إعمار غزة، خاصة أن الدول الأوروبية تمتنع عن إرسال المعونات لأهل القطاع تحت حجج دعم الإرهاب. كما أن إزالة اسم الحركة من قائمة الإرهاب سوف يساهم في تحقيق السلام العادل في الشرق الأوسط.

وحضر الندوة عدد من البرلمانيين والنشطاء والسياسيين والحقوقيين من عدد من الدول الأوروبية. والذين تبنوا في ختام الندوة رسالة مفتوحة تم توجيهها إلى المسؤولين الأوروبين تطالب بعدد من الإجراءات من ضمنها تحذير دولة الاحتلال انه في حال استمرت بانتهاك القوانين الدولية فسيؤدي ذلك الى فرض المقاطعة المشددة عليها باعتبارها دولة فصل عنصري،  وليس فقط الأكتفاء بمقاطعة منتجاتها. 

كما توقف المشاركون عند اعتقال الاحتلال لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني ومحاكمته وعدد من البرلمانيين الفلسطينيين، وناشد المجتمعون المسؤولين الأوروبين بضرورة التحرك الجاد لاطلاق سراحهم فورا.

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات