الاربعاء 19 فبراير 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.42 3.45
    الدينــار الأردنــــي 4.82 4.88
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.71 3.75
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

• استعرضت إريكسون إمكانات التكنولوجيا في لم شمل اللاجئين الذين تعرضوا للتهجير بسبب الحروب أو الكوارث الطبيعية

إريكسون تستعرض إمكانات قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في إعادة تواصل اللاجئين خلال فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي 2015

• إريكسون تسلط الضوء على أزمة اللاجئين المتنامية خلال ندوة متخصصة ضمن فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي

رافية إبراهيم، رئيسة شركة إريكسون في منطقة الشرق الأوسط وشمال شرق أفريقيا

رافية إبراهيم، رئيسة شركة إريكسون في منطقة الشرق الأوسط وشمال شرق أفريقيا

  • 20:47 PM

  • 2015-05-23

عمان – " ريال ميديا": 

سلّطت إريكسون، خلال مشاركتها في المنتدى الاقتصادي العالمي، الضوء على أزمة اللاجئين المتنامية خلال ندوة عامة حضرتها الوسائل الإعلامية. وغطت الندوة مواضيع عدة تتعلق بكيفية تجاوب الشركات الدولية والإقليمية بالشكل الملائم مع أزمة اللاجئين المتفاقمة، بأبعاد تضمنت آليات الجهات المانحة، وقدرات تحمل الدولة المستضيفة للاجئين، إلى جانب تحقيق الأمن عن طريق التعليم.

وتشير التقارير إلى أن هناك حوالي 40,000 لاجئ وشخص مهجّر داخلياً مسجلّين منذ إطلاقه الرسمي في العام 2008، ما يجعله المنصة الدولية الأكبر للمفقودين. وبوصفها الشريك التكنولوجي الرائد، تساعد إريكسون في تطوير هذه المنصة التي تساعد اللاجئين على استخدام الهواتف المتحركة لتسجيل أسمائهم، والبحث عن أحبائهم والتواصل معهم عبر قاعدة بيانات متخصصة. وسجّلت خدمة اللاجئين المتحدة(Refugees United)  في شرق أفريقيا حوالي 280,000 لاجئ، حيث تعمل هذه الخدمة عن طريق مزوّدي خدمات الاتصالات في كل من كينيا، وجمهورية كونغو الديمقراطية، والصومال، حيث تقدر خدمة اللاجئين المتحدة أعداد العائلات التي تم لم شملها بالمئات.

 

وإضافة إلى ذلك، أطلقت خدمة اللاجئين المتحدة، ولجنة الإنقاذ الدولية، وزين وإريكسون، مشروع لم شمل العائلات في جنوب  السودان باستخدام تكنولوجيا الهاتف المتحرك المبسطة، وذلك بهدف دعم 1.4 مليون شخص مهجّر داخلياً. ومن المتوقع تسجيل 10,000 شخص في البرنامج خلال العام 2015. ويهدف الشركاء إلى تكرار هذا البرنامج في خمسة مخيمات أخرى في أفريقيا والشرق الأوسط خلال هذا العام.

 

وقالت رافية إبراهيم، رئيسة شركة إريكسون في منطقة الشرق الأوسط وشمال شرق أفريقيا: "إن الحقيقة الواقعة والمدركة في المجتمع الشبكي هي أن التطورات العالمية والإقليمية التي يشهدها القطاع متداخلة فيما بينها بشكل كامل. وتكمن مسؤوليتنا كشركة مواطنة في المشاركة وتعزيز التواصل فيما بيننا على مستوى الشركات، لمناقشة القضايا الملحّة التي تؤثر على سكان العالم في عصرنا هذا. وقد اجتمعنا في المنتدى الاقتصادي العالمي لوضع القضايا العالمية على طاولة الحوار ولتسليط الضوء على تأثير الثورات التكنولوجية على عمليات اتخاذ القرار، وللعمل معاً لتحقيق الاستخدام الأمثل لهذه التكنولوجيا".

 

ويجدر الذكر أن المنتدى الاقتصادي العالمي هو منظمة دولية ملتزمة بتطوير العالم من خلال تعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص. وهو يجمع القادة من السياسيين ورواد الأعمال والأكاديميين وغيرهم من قادة المجتمع، لبذل جهود مشتركة تساهم في رسم معالم خطط العمل الدولية والإقليمية وتلك الخاصة بقطاعات الأعمال المختلفة. ويعمل المنتدى إلى جانب الأطراف المعنية لتحديد التحديات والحلول والإجراءات اعتمادً على روح المواطنة العالمية دائماً. كما يهدف إلى خدمة وبناء المجتمعات المستدامة عبر مفهوم مطوّر من الاجتماعات رفيعة المستوى والشبكات البحثية وقوة تنفيذ المهام والتعاون الرقمي وغيرها.

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات