الخميس 27 فبراير 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.42 3.45
    الدينــار الأردنــــي 4.82 4.88
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.71 3.75
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

خلال كلمته في مهرجان احياء النكبة (67) برام الله

خلال كلمته في مهرجان احياء النكبة (67) برام الله د. الاغا : شعبنا أثبت اته لن ينسى وطنه وأنه صاحب حق تاريخي وقانوني للعودة لدياره

  • 23:19 PM

  • 2015-05-13

رام الله – " ريال ميديا":

أحيا الآلاف من أبناء شعبنا اليوم الأربعاء، الذكرى الـ67 للنكبة الفلسطينية، في مهرجان مركزي بمدينة رام الله.
وشارك الآلاف من المواطنين من مختلف المحافظات الفلسطينية، في المسيرة التي انطلقت من أمام ضريح الشهيد ياسر عرفات باتجاه ميدان الشهيد ياسر عرفات في مدينة رام الله، رافعين الأعلام الفلسطينية والرايات السوداء، وأسماء بلدات وقرى فلسطينية مدمرة، يتقدمهم فرقة الموسيقى العسكرية حيث المهرجان المركزي الذي نظمته اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة.
وقال د.زكريا الأغا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شؤون 'إن النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني فرضت واقعا من المعاناة لا يزال ممتدا في التاريخ وجبهات الزمن، وبالإرادة الفلسطينية الصلبة التي أسقطت المقولة الصهيونية 'إن الكبار يموتون والصغار ينسون' استبدلت بعبارة 'ما ضاع حق وراءه مُطالب'.
وأشار إلى أن إحياء الذكرى من ميدان الشهيد عرفات الذي قدم حياته للقضية وخط الطريق للثوابت الوطنية والذي حول المخيمات إلى معاقل للتضحية والثورة الفلسطينية.
وأكد أن القيادة لن تقبل أن يكون أبناء شعبنا في سوريا وقودا للآخرين، وأنها ستواصل العمل لوضع حد لمعاناة اللاجئين وإعادة إعمار المخيمات في سوريا وعلى رأسها مخيم اليرموك ووقف محاولة إخلاء المخيمات وضرب حقنا في العودة من خلال جعل المخيمات أرض معركة، مشيرا إلى أن العمل جار على تعزيز صمودهم وتأمين حياتهم بالتعامل والتواصل مع الجهات الدولية.
وقال الأغا إن شعبنا أثبت قدرته على التضحية والعطاء مهما بلغ الاعتداء والعدوان، ولن يثنه شيء عن النضال من أجل أرضه وإقامة دولته المستقلة وعاصمته القدس الشريف.
وأضاف أن 67 عاما على النكبة، أثبتت أن شعبنا لن ينسى دياره التي شرد منها ولن يتخلى عن حقه العادل في العودة وأثبت للعالم أن فلسطين وطن للشعب الفلسطيني الذي لا وطن له سواه، وأنه صاحب حق تاريخي وقانوني للعودة لدياره التي شرد منها عام 1948 مهما طالت المسافات وامتد زمن الشتات ، وارتفعت جُدُر الفصل الهشة التي تواصل حكومة الاحتلال بنائها التي لن تمنع شعبنا من العودة إلى دياره و لن تعزله عن رؤية أرض الآباء والأجداد حيث الأرض والهوية والحضارة.
وأشار الأغا إلى أن العدوان الإسرائيلي المتواصل من خلال رفض الاعتراف بحق العودة ومصادرة أملاك اللاجئين وسياسة الاستهداف لأهل القدس وشق الطرق الالتفافية والتطهير العرقي وطرد المواطنين في الجليل والنقب، تعيد للأذهان مشاهد النكبة.
وحذر الأغا من أن المسعى الإسرائيلي لإقامة دولة يهودية عرقية يهدد بتهجير مليون ونصف فلسطيني يقيمون في أراضي 1948، ويهدد عودة 5 ملايين لاجئ لديارهم التي شردوا منها عام 1948.
وقال: مع استمرار العدوان بأشكاله المختلفة على شعبنا ومواصلة تكثيف الاستيطان ورفض الحكومة الإسرائيلية الانصياع للإرادة الدولية، فإننا نؤكد على موقف منظمة التحرير الفلسطينية بوقف كل أشكال المفاوضات إلا بعد توقمشيراً إلى ان العودة إلى المفاوضات يتطلب وقفف الاستيطان وتوفير مرجعية دولية لعملية السلام، ووضع سقف زمني لإنهاء الاحتلال، وإطلاق سراح الأسرى، وسنستمر في توجهنا للمجتمع الدولي لحشد الدعم لموقفنا، ومواصلة التحرك الدولي السياسي والدبلوماسي لطرق باب الانضمام لمزيد من المنظمات الدولية من اجل التأكيد على حقوقنا الوطنية في الاستقلال والدولة ، وملاحقة قادتها العسكريين في المحاكم الدولية وعلى رأسها محكمة الجنيات الدولية على ما ارتكبوه من جرائم بحق شعبنا ، مع استمرارنا في المقاومة الشعبية في مواجهة الاحتلال والمستوطنين، واستثمار التأييد والتضامن الدولي لتعرية الاحتلال الرافض للحق الفلسطيني في الوجود أجل محاصرة إسرائيل وإجبارها على احترام حقوق شعبنا كما أقرتها الشرعية الدولية.
وأضاف: نواجه اليوم حكومة يمينية متطرفة، أقطابها من دعاة الاستيطان، وهي نذير شؤم على شعبنا فهي تعارض إقامة الدولة الفلسطينية وترفض العودة إلى حدود 1967، وترفض عودة اللاجئين وتصر على أن القدس عاصمة أبدية لها، ما يتطلب منا تعزيز الوحدة الوطنية وإنجاز المصالحة والالتفاف حول المنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد لشعبنا.
وشدد على أن قيام بعض الأطراف الفلسطينية بفتح قنوات تفاوض سرية مع الاحتلال، سيمكن إسرائيل من استغلالها لفرض مشروع الدولة ذات الحدود المؤقتة وإنهاء الحلم الفلسطيني بإقامة دولته على كافة الأراضي التي احتلت في العام 1967، ما سيشكل تداعيات خطيرة على مشروعنا الوطني، وسنعمل على إحباطها، والجميع مدعو لرص الصفوف لخدمة مصلحتنا الوطنية لكي نقود المعركة السياسية القادمة ونحن موحدين ولدينا سلطة وقيادة واحدة نخاطب بها العالم، ودفع عجلة المصالحة للأمام تمكين الحكومة من ممارسة عملها في قطاع غزة، وتسليم المعابر التي تشكل مدخلا لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية.
ووجه د. الاغا خلال كلمته التحية باسم الاخ الرئيس ابو مازن وباسم اعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لأهلنا اللاجئين في مخيمات الشتات وفي داخل الوطن ولكافة ابناء شعبنا في كافة اماكن تواجده الذين يحيون اليوم هذه الذكرى الأليمة تأكيداً على تمسكهم بحقهم العادل والمشروع في العودة إلى ديارهم التي هجروا منها ، كما وجه التحية لأهلنا داخل الأراضي المحتلة في العام 48 ولأهلنا الصامدين في الضفة في قرى نعلين وبيت فوريك وبيت لقيا وبدرس والمعصرة وسلوان ونزلة عيسى والولجة وباب الشمس وبيت إكسا وعزون وتقوع ونحالين وسعير ويطا وعشرات القرى المهددة اراضيها بالمصادرة الذين سطروا أروع أشكال المقاومة الشعبية والبطولة في مواجهة الاحتلال ومستوطنيه وفي مواجهة سياسة المصادرة والتهجير ومحاولات سلب الأرض .
واختتم الأغا كلمته بدعوة المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه شعبنا وقضيتنا، ووقف العدوان وتوفير حامية دولية لشعبنا، وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية التي تعطي لشعبنا حقه في إقامة دولة كاملة السيادة على حدود الرابع من حزيران.
وتخلل الفعالية فقرات غنائية وطنية، وعروض فنية وقصائد شعرية.

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات