الاحد 23 فبراير 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.42 3.45
    الدينــار الأردنــــي 4.82 4.88
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.71 3.75
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

فجر للإغاثة والتنمية تفتح فعاليات الأسبوع التكنولوجي الدولي الأول في فلسطين بتمويل من مجموعة الاتصالات الفلسطينية

  • 21:12 PM

  • 2015-05-03

غزة – " ريال ميديا":

افتتحت جمعية فجر للإغاثة والتنمية فعاليات الأسبوع التكنولوجي الدولي الأول في جامعة فلسطين بالتعاون مع الاتحاد الدولي للاتصالات  وبالشراكة مع ست جامعات وكليات فلسطينية ومؤسسات محلية بتمويل من  مجموعة الاتصالات الفلسطينية ضمن فعاليات مشروع فتيات تكنولوجيات 2015  ، بحضور د.محمود العجرمي عميد كلية الإعلام وتكنولوجيا المعلومات نائب الرئيس للتطوير في جامعة فلسطين ود. سامي سليم أبو ناصر عميد كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات بجامعة الأزهر ، وعمر شمالي مدير عام شركة جوال إقليم غزة ، محمد جودة مدير الاتصال و الحدث بمجموعة الاتصالات، عمر الطويل مدير شركة حضارة بإقليم غزة ، وفي حضور لفيف من والاكاديمين والخبراء و الطلاب وممثلي مؤسسات المجتمع المحلي والجامعات والكليات .

قالت م.هداب أبو راس  فعاليات الأسبوع التكنولوجي كلمتها الافتتاحية  : لقد تطورت تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتصبح مجالا رائعا يتغير بسرعة ويؤثر على كل جانب من جوانب حياة الناس في كل مكان ، تشكل التقنيات الحديثة مجالا رائدا للاستثمار وخلق فرص عمل غير تقليدية في ظل حالة الحصار وقله فرص العمل في القطاع الحكومي والأهلي في قطاع غزة ، إن زماننا كثير التعقيد والتحديات ويوجد به الكثير من الفرص والبدائل والمعطيات ونحن نعيش في عالم مفتوح يمر بالتواصل والتأثير والتأثر المتبادل ، فإننا اليوم نعقد وقائع فعاليات الأسبوع التكنولوجي الدولي الأول في فلسطين بالتزامن مع 150 دولة حول العالم تحتفل في فعاليات " اليوم الدولي لفتيات تكنولوجيات " .

وأكدت أبو راس انه في ظل المتغيرات الإقليمية والعالمية التي تركت آثاراً واضحة على المسيرة التنموية بصفة عامة ، وإيمانا منا بنجاح الكليات والجامعات والمؤسسات المتخصصة في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تأدية أدوارها العلمية والبحثية في تخصصات هندسة الحاسوب والاتصالات والتكنولوجيا كفيل بنجاح رسالتنا في بناء المجتمع والارتقاء به إلى مستوى متطلبات القرن الحادي والعشرين ، يأتي هذا الأسبوع  لتقديم رؤية تطويرية واضحة عن تكنولوجيات المعلومات وأهدافها ومدي أثرها على المجتمعات .

وأضافت أبو راس :ان  قطاع  الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لا يتوقف عند العراقيل، ومن هنا تأتي أهمية تنظيم الأسبوع التكنولوجي والمعرض الذي يحتوي على 19 مشروع تكنولوجي وهندسي في الجامعات والكليات المشاركة ، ونتطلع الى جذب الأنظار والاهتمام ما من شأنه لفتح فرص التشغيل للفيتات ، والإسهام في النهوض بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات .

وبدروه أشار د. محمود العجرمي عميد كلية الإعلام وتكنولوجيا المعلومات في كلمتة فقال : إن مستوى التطور الذي وصلت إليه دولة فلسطين  الذي يوضح انه يوم العلم والمعرفة ، ومجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يشهد نموا متزايدا لابد

من تضافر كافة الجهود لدعمها وتشجيعها في مختلف القطاعات ومن مختلف الجهات  لما لها من أثر هام في التنمية الاقتصادية على المستوى الوطني .

ودعا العجرمي للتركيز على البحث العلمي الذي يشكل إضافة نوعية نحو طريق التقدم والتطور الحضاري والاقتصادي  لمواجهة العدو .

وأكد عمر شمالي مدير عام شركة جوال إقليم غزة  في كلمته  : على دعم ثقافة التكنولوجيا والعمل على تطوير القطاع التكنولوجي وبذل أقصى  مافي وسعهم لدعمه ومساعدته .

 وأشار شمالي  على تعزيز الشركة للتطوير التكنولوجي وتقديم مجموعة من الخدمات في مجال تكنولوجيا المعلومات ، وتحدث عن الخدمات التي تقدمها الشركة من وسائط التكنولوجيا وفي كل عام تهتم شركة الاتصالات بدعم جميع هذه المشاريع  من أجل التطوير والتنمية عن طريق توفير بنية تحتية لتطوير مشاريع التكنولوجيا .

وشكر شمالي جامعة فلسطين على استضافها للحدث التكنولوجي وكافة الجامعات والكليات ، كما شكر جمعية فجر على تنظيم الأسبوع التكنولوجي .

محو أمية تكنولوجية

وتحدثت المهندسة رودة الأمير علي " مسئول المكتب الإقليمي العربي في الاتحاد الدولي للاتصالات " عبر سكاي بي فقالت:

أعرب عن سعادتي في تنظيم الأسبوع التكنولوجي الدولي في فلسطين بالتزامن مع الاحتفال الدولي بالفعالية على مستوى العالم، فالاتحاد الدولي للاتصالات يشجع الفتيات على دراسة مواضيع ذات صلة بالتكنولوجيا ، وهو يوم رمزي لتشجيع القائمين عليه في 25 ابريل من كل عام ، حيث تم تنظيم 3540 نشاط تكنولوجي في العالم تم تمكين 11111 الف فتاة فأكثر  في مجال تكنولوجيا المعلومات من خلال استقبال شركات الاتصالات في هذا اليوم وإعطاء فرصة للتدريب وعقد مسابقات تكنولوجية وعرض قصص نجاح لسيدات رائدات تكنولوجيات .

وأضافت م. الأمير علي: إن  الحدث التكنولوجي ضرورة لمشاركة المرأة في البرامج والأنشطة ، رغم التحديات الا أن وجود مبادرات مميزة في مجال تكنولوجيا حيث مثلت المرأة  دور ريادي

أشادت بدور فلسطين وفتيات فلسطين في تعزيز ونشر الوعي التكنولوجي ، حيث يشجع هذا الإتحاد إقامة أنشطة تستهدف تعريف الفتيات بأهمية التكنولوجيا في حياتهم المهنية والعملية من خلال إقامة أنشطة توعوية، ورش عمل ، مسابقات ثقافية ، تنظيم معارض ، عرض قصص نجاح لفتيات رائدات ، حيث يلاقي هذا النشاط إقبالا كبيرا في شتى دول العالم .

وأوضحت م. رودة الأمير علي فقالت : هناك محو أمية تكنولوجية في العام 2014 من بين 25 مهنة يتم البحث عن 23 مهاراة تتعلق بتكنولوجيا المعلومات بحاجة إليها في سوق العمل ، وهي مهنة التغيير هدفها تغيير العقلية والأفكار لأنها من أهم الوظائف التي تحتاج إلي تغيير العقلية والأفكار لأنها واحدة من أهم الوظائف التي تؤدي إلى تغير حياة الفتيات للأفضل.

ودعت الأمير  الى اعتماد هذه المهنة كأحد الخيارات في المستقبل نظراً لوجود فجوة رقمية على مستوى العالم بين الجنسين وضعف مشاركة المرأة ويوجد الكثير من المعيقات لمشاركة الفتيات في هذه المهنة ، وانه حتى لو تم المشاركة في العمل هذه المهنة الا انها تترك في منتصف الطريق .

اما رامي أبو سمرة رئيس مجلس ادارة جمعية فجر قال : في ظل الإهتمام المتزايد في هذا القطاع محليا ودوره في توفير فرص عمل تعتمد على تقينة العمل عن بعد ، إرتأت الجمعية أن تساهم في توعية الفتيات في قطاع غزة بأهمية التكنولوجيا في حياتهم المهنية مستقبلا ، دون الاعتماد على انتظار الوظيفة الحكومية التي باتت صعبة المنال.

وأضاف أبو سمرة قائلاً : يتزامن إطلاقنا اليوم للأسبوع التكنولوجي الدولي الأول مع الاحتفالية العالمية التي ينظمها الاتحاد الدولي للاتصالات، ...... حيث يتم الاحتفال سنويا بـــ "يوم الفتيات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات" في الخامس والعشرين من نيسان من كل عام وذلك لتشجع الفتيات والنساء وتمكينهن من اختيار وظائف في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.........  ويتم تنظيم نشاطات مختلفة في أكثر من 150 بلداً بهدف نشر التوعية بين الفتيات والشابات بأهمية التكنولوجيا ودورها في خلق فرص عمل.

وأوضح رئيس جمعية فجر قائلاً : يأتي مشروع فتيات تكنولوجيات في هذا الإطار حيث يهتم المشروع بنشر الوعي بأهمية التكنولوجيا لدى الفتيات ودورها في خلق فرص عمل مستدامة للخريجات في سوق العمل ، فقد استهدف المشروع فئة الطالبات في المدارس الثانوية في محافظات قطاع غزة وتم عقد المحاضرات التوعوية حيث استفادت منها 3084 طالبة ، كما تم تنظيم مسابقة تكنولوجية بين المدارس الثانوية للفتيات حيث كان التنافس على مستوى محافظات قطاع غزة الخمس وذلك في إطار تعزيز ثقافة الاهتمام بالتكنولوجيا  ،  ونحن اليوم نطلق الجزء الثاني من المشروع من خلال الأسبوع التكنولوجي الدولي الأول والذي يستهدف طالبات وخريجات الجامعات في قطاع غزة ،حيث يشاركنا اليوم 6 جامعات وكليات، حيث سيتم افتتاح معرض لمشاريع التخرج التكنولوجية والهندسية إلى جانب عقد مجموعة من المحاضرات التوعوية التكنولوجية في الجامعات الشريكة على مدار أسبوع كامل.

وشكر أبو سمرة  السادة في مجموعة الاتصالات الفلسطينية على دعمِهمِ وتمِويلهم الكريم لمشروع " فتيات تكنولوجيات" ،كما وشكر جامعة فلسطين على استضافتهم لهذا الاحتفال، والشكر موصول أيضا للجامعاتِ المشاركة في هذا الحدث الدولي المميز الذي يشاركنا به الاتحاد الدولي للاتصالات.

تحويل التحديات الى نجاح

ومن جانب أخر قالت الريادية  هديل الصفدي مؤسسة شركة نيوتون : لقد بدأت في شركة صغيرة في العام 2011 والآن لي شركة كبيرة بها 30 عميل ، سوق غزة محاصر ولا يوجد به انميشن ولقد استطعت تكوين فريق مؤهل مكون 15 متخصص.

وأوضحت الصفدي ان نسبة الاستثمار أقل للفتيات من الشباب وتحتاج الى دعم رائدات الأعمال التكنولوجية ، وتحتاج الفتيات الى الصبر والتحمل والإيمان بالأفكار وتحويلها الى عمل ريادي ناجح يحول التحديات الى فرص نجاح ، و تطبق الأفكار الى أرض الواقع.

في الحرب 2014 ضاعت الكثير من الفرص في هذا العمل وبعدها استمرت في العمل في مشروع انطلقي، وتنقلت بين الضفة والأردن  ومرشحة لنيل لقب سفيرة في مؤتمر في دبي لريادات الأعمال .

أما م.مي تمراز مسؤولة البرامج والإرشاد في  غزة جيكز قالت : ورش العمل التي أقيمت للفتيات وتحدثت على انه في مجال التكنولوجيا تنافس الغرب ، علاوة على نسبة مشاركة المرأة زادت في هذه السنوات في مجال تكنولوجيا المعلومات ، وأكدت تمراز على ضرورة إقامة مشاريع لدعم النساء وقوف الرجال بدعم النساء ، لتكن رائدات أعمال .

ابداعات هندسية صنع محلي

وتحدثت احدى المشاركات في المعرض التكنولوجي والهندسي م.نادية الريس من جامعة الأزهر فقالت : مشروع عبارة عن مصعد لذوي الاعاقة الحركية على جانب الدرج لصعود الكرسي المتحرك ويحمل 220 كليوجرام ، يختلف عن المصعد الكهربائي ولا يحتاج الى مساحة ، وعند الانتهاء من استخدامه يتم رفعه وبه انظمة للحماية وأمان خلال انقطاع التيار الكهربائي .

وأوضحت الريس انها تجري عدة تحديثات وتطويرات للمصعد منها العمل استخدام الصوت او اللمس او الكرت لاستخدام المعاق ، وجميع معداته ومكوناته محلية الصنع .

ونوهت الريس على حصولها على المركز الأول في فلسطين في مسابقة رياديات الأعمال الذي أقيم في رام الله وكان قرابة 135 متسابقة ، وتم التصفية الى 7 من غزة و20 من الضفة وحصلت على المركز الأول .

أما المشاركة م. نيرمين مهدي من جامعة فلسطين  قالت : عملت  تطبيق ويب يعمل على انشاء نظام اداري لأي مؤسسة أو شركة يعمل على ربط الأفراد العاملين في المؤسسة مع بعضهم البعض ومع مديرهم والمدير مع مديرة الأعلى منه وهكذا حسب التسلسل  الإداري في المؤسسة أو الشركة وذلك عن طريق استخدام منهجيات    SDLC-based and Agileالتطوير البرمجية  الحديثة : XP + Scrum ودمج طرق وأساليب:  Scrum  من ناحية ادارية  XP من ناحية تقنية  

يدعم نظامنا كل التقنيات الحديثة : الشات الاجتماعي بين الموظفين و اضافة بوست وتعليق و يضمن للمدير مراقبة جميع مراحل انجاز المهام للموظفين عن طريق اللوحة الالكترونية التي هى بديل للأرشفة اليدوية و القلم والورقة وتسهيل ربط الوقت مع بداية ونهاية كل مشروع ويتيح أيضا النظام نظام المراسلة الادارية بين الرئيس وبين المدراء والموظفين .

تم تطبيق المشروع على أنواع المشاريع البرمجية ولكن في المستقبل سيدعم جميع الأنواع الإدارية والتجارية  والصناعية .

وعبرت عن سعادتها في المشاركة في المعرض التكنولوجي فقالت : كانت تجربة جديدة من نوعها في الأسبوع التكنولوجي الدولي الأول من نوعه في فلسطين وشاركت فيه 27 خريجة من جميع جامعات قطاع غزة وأغلبها مشاريع متميزة فعلا وتستحق لقب التميز ، حضر المعرض زميلات وزملاء ومهندسين ومهندسات والكادر التدريسي و الأكاديمي وكان انطباعهم ايجابي يوحى بقبولهم للفكرة والتنسيق والجهود المضنية التي أقيمت في هذا المعرض .

وأشارت زائرة  المعرض جميلة أبو رمضان الى التميز في المعرض فقالت : المعرض يحوي العديد من المشاريع المتميزة وطريقة العرض والتجهيزات أعجبتني كثيرا ولفت انتباهي العبارات التحفيزية المعلقة على الجداران التي تحفزك وتدعمك معنويا وتزيل الخوف وهواجسه من البال و تنسيق حضور الضيوف والية الاستقبال أعجبتني أيضا .

أما خالد عوض الله  هندسة برمجيات  قال : المعرض فعال وإبداعي وتنسيق واليه العرض والترتيب المتسلسل  للأحداث مميز فعلا مع تمنياتي بالتوفيق والمزيد من الإبداع .

أما لميس تدرس في كلية تكنولوجيا المعلومات قالت :المعرض ناجح فعلا و من بدايته لنهايته يحوي غمرة من الفوائد للطالب والمهندس والعامل والشركات .

وأكد الحضور والمشاركين في هذا الاحتفال لنؤكد على أهمية إدماج المرأة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وزيادة دورها بشكل فاعل خاصة أن الوسائل الحديثة لتكنولوجيا الاتصال أثبتت جدواها في تطوير وتنمية قدرات المرأة بشكل يدعم دورها في المجتمع .

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات