الاربعاء 19 فبراير 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.42 3.45
    الدينــار الأردنــــي 4.82 4.88
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.71 3.75
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

يركز على البنية التحتية لقطاع المواصلات في المنطقة

أبوظبي تستضيف "ناترانز أرابيا 2015" اكتوبر المقبل

  • 16:15 PM

  • 2015-05-02

أبو ظبي – " ريال ميديا":

تستضيف أبوظبي خلال اكتوبر المقبل النسخة الأولى لمعرض ومؤتمر "ناترانز أرابيا 2015"، الحدث الأول من نوعه في المنطقة المكرس للبنية التحتية لقطاع النقل والمواصلات في منطقة الخليج والذي ينعقد بالشراكة مع الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويركز المؤتمر في مناقشاته على مختلف المواضيع المتعلقة باستراتيجية قطاع المواصلات والنقل في دول مجلس التعاون الخليجي والمشاريع التي يتم تنفيذها في هذا الصدد وتقدر قيمتها خلال السنوات الخمس المقبلة بـنحو 422 مليار دولار دولار أمريكي، بحسب شركة "فليمنج غلف" للمعارض التي تنظم الحدث.

ويسلط المؤتمر، الذي ينعقد في مركز أبوظبي الوطني المعارض في الفترة بين 19 و21 اكتوبر المقبل تحت رعاية معالي الدكتور عبد الله بلحيف النعيمي وزير الأشغال العامة ورئيس الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية في الإمارات العربية المتحدة، الضوء كذلك على تجربة الإمارات ومركزها المتقدم كدولة رائدة في مجال تطوير البنية التحتية لقطاع المواصلات في المنطقة.

وقال أليكس هوف، مدير معرض ومؤتمر ناترانز أرابيا 2015": "هذا الحدث ينافش مختلف المواضيع التي تخص قطاع النقل والمواصلات ويعرض نتائج بحوث وحلولا علمية متطورة تهدف إلى معالجة الصعوبات والتحديات التي تواجه القطاع في العالم كذلك في المنطقة".

وأضاف هوف: "إن ناترانز أرابيا يوفر منصة فريدة من نوعها للمعنيين بقطاع المواصلات البرية والبحرية في المنطقة من خلال ثلاثة مؤتمرات بما فيها مؤتمر الشرق الأوسط السادس للسكك الحديدية الذي ينعقد على مدى يومين في 19 و20 اكتوبر اضافة إلى مؤتمرين آخرين لقطاع الطرق والملاحة البحرية ينعقدان خلال الفترة ذاتها وتغطي جميعها مختلف القضايا المتعلقة بقطاع المواصلات على المستويين الإقليمي والعالمي".

 

ويشارك في المؤتمر عدد من المتحدثين البارزين من المنطقة والعالم بما فيهم الدكتور عبد القادر الشعباني، اخصائي أول تخطيط المواصلات بدائرة النقل في أبو ظبي، ومحمد المدرب، مدير عمليات السكك الحديدة في مؤسسة القطارات بهيئة الطرق والمواصلات في الإمارات العربية المتحدة، ولؤي أبوغزاله، مستشار سعادة وكيل وزارة الأشغال في مملكة البحرين.

ويشهد مؤتمر الشرق الأوسط السادس للسكك الحديدية عرض لمشاريع خاصة بتصاميم لشبكات طرق ومواصلات يجري تنفيذها بقيمة 200 مليار دولار أمريكي وتربط بين دول مجلس التعاون الخليجي من الكويت مرورا بالمملكة العربية السعودية إلى الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان والبحرين وقطر وسيتم الانتهاء من تشييدها قبل نهاية الربع الأول من 2016.

وقال هوف: "من المخطط له أن تدخل هذه المشاريع التي تربط بين دول المنطقة مرحلة التشغيل الكامل في 2018، في حين تقود أبو ظبي شبكة السكك الحديدية في المنطقة بمشروع قطار الإتحاد الذي تصل تكلفته إلى 40 مليار درهم ويمتد على مسافة 1,200 كيلو متر من منطقة الغويفات على الحدود السعودية إلى الجنوب من امارة الفجيرة على الحدود العمانية".

ويناقش مؤتمر الشرق الأوسط الخاص بقطاع الطرق سير العمل والتقدم الحاصل في مشروع شبكات الطرق التي تربط دول المنطقة والذي تقدر تكلفته بـ32 مليار دولار أمريكي. ويغطي المؤتمر كذلك مواضيع تتعلق بإدارة حركة المرور الدولية (آى تي إس) ومواقف السيارات والسلامة على الطرق وصيانة مشاريع البنية التحتية للمواصلات وكيفية استخدام تقنية "آى تي إس" في مجال السلامة على الطريق.

ويسلط المؤتمر الثالث الخاص بالملاحة البحرية الضوء على الاستثمارات في قطاع النقل البحري في المنطقة والتي من المتوقع أن تصل إلى 66 مليار دولار أمريكي خلال السنوات الثلاث المقبلة اضافة إلى آخر التطورات في قطاع الملاحة البحرية ومناقشة الحلول المطروحة لمواجهة التحديات العملية واللوجستية التي تواجهه على المستويين الإقليمي والدولي.

وتشارك في الحدث ووفود من القادة وصناع القرار تمثل أكثر من 50 حيث يناقشون التعاون وفرص الشراكة المحتملة في المنطقة لقطاع الطرق والمواصلات البرية والبحرية. وتضارك من دولة الإمارات وفود تمثل هيئة الطرق والمواصلات في الإمارات العربية المتحدة وشركة الإتحاد للقطارات  وأبوظبي للموانئ ، موانئ دبي العالمية ووزارة الأشغال العامة.

ويقام بموازاة المؤتمرات الثلاثة معرض يضم أكثر من 100 شركة عارضة متخصصة في قطاع المواصلات البرية والبحرية والخدمات المرتبطة بها بما فيها شركات "يوروبين باركنج أسوسيشنز (إي بي ايه" واتحاد السكك الحديدية الاسبانية "مافكس" اضافة إلى الراعيين لابوركس و"إل جي دبليو".

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات