الخميس 27 فبراير 2020

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.42 3.45
    الدينــار الأردنــــي 4.82 4.88
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.71 3.75
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.21

الشاعر نزار قباني في ذكرى رحيله...شاعر الحب والمرأة ودمشق و الياسمين

  • 03:53 AM

  • 2015-05-01

غزة - " ريال ميديا":

ولد الشاعر السوري نزار قباني بدمشق في 21 مارس/ آذار 1923، ومات في 30 أبريل/ نيسان 1998

أصيب نزار في 1998 بأزمة قلبية، أدخل على إثرها غرفة العناية الحثيثة في إحدى المستشفيات الأمريكية، حتى توفي عن خمسة وسبعين عاماً، وأعيد إلى وطنه سوريا في كفن، وتحولت جنازته إلى مظاهرة للشعر شارك فيها آلاف الرجال والنساء.

وفي ذكرى رحيله، تجدد أشعار نزار قباني، تذكير الشعوب العربية بالحب الأكثر قدسية، حب بلدان وشعوب العرب، الذي منه رشف القباني رحيق الغزل، كما أن أشعاره تبقى تحاكي آلام الشعوب العربية.

من قصائده:

 

لو خرج المارد من قمقمه

وقال لي لبّيك

دقيقة واحدة لديك

تختار فيها كل ما تريده

من قطع الياقوت والزمرّد

لاخترت عينيك بلا تردّد

ذات العينين السوداوين

ذات العينين الصاحيتين الممطرتين

لا أطلب أبداً من ربّي

إلا شيئين

أن يحفظ هاتين العينين

ويزيد بأيّامي يومين

كي أكتب شعراً

في هاتين اللؤلؤتين

وأيضاً مقتطف من قصائده في الحب:

  • أنا عنك ما أخبرتهم لكنّهم

لمحوك تغتسلين في أحداقي

أنا عنك ما كلّمتهم لكنّهم

قرأوك في حبري وفي أوراقي

للحبّ رائحة وليس بوسعها

أن لا تفوح مزارع الدرّاق

 

واليكم أحد قصائده التى غناها كاظم الساهر:

 

 

إختاري

إني خيرتك فاختاري 
ما بين الموت على صدري.. 
أو فوق دفاتر أشعاري.. 
إختاري الحب.. أو اللاحب 
فجبنٌ ألا تختاري.. 
لا توجد منطقةٌ وسطى 
ما بين الجنة والنار.. 
إرمي أوراقك كاملةً.. 
وسأرضى عن أي قرار.. 
قولي. إنفعلي. إنفجري 
لا تقفي مثل المسمار.. 
لا يمكن أن أبقى أبداً 
كالقشة تحت الأمطار 
إختاري قدراً بين اثنين 
وما أعنفها أقداري.. 
مرهقةٌ أنت.. وخائفةٌ 
وطويلٌ جداً.. مشواري 
غوصي في البحر.. أو ابتعدي 
لا بحرٌ من غير دوار.. 
الحب مواجهةٌ كبرى 
إبحارٌ ضد التيار 
صلبٌ.. وعذابٌ.. ودموعٌ 
ورحيلٌ بين الأقمار.. 
يقتلني جبنك يا امرأةً 
تتسلى من خلف ستار.. 
إني لا أؤمن في حبٍ.. 
لا يحمل نزق الثوار.. 
لا يكسر كل الأسوار 
لا يضرب مثل الإعصار.. 
آهٍ.. لو حبك يبلعني 
يقلعني.. مثل الإعصار.. 
إني خيرتك.. فاختاري 
ما بين الموت على صدري 
أو فوق دفاتر أشعاري 
لا توجد منطقةٌ وسطى 
ما بين الجنة والنار..

 

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات