الاربعاء 11 ديسمبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.94 5
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.93 3.9
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

وداعا ايها الراوي

وسكت الأبنودي.. راوي السيرة الهلالية

مات وهو يحلم بحرية مصر وكانت اخر كلماتة

  • 01:05 AM

  • 2015-04-23

ناديا البنا :

" ما إن رحنا نتحايل علي الحزن بفقد شهيدة الورود "شيماء" .. حتي انشقت الأرض في سيناء عن بركان يقذف موتاً واستشهاداً!!
"عدّى النهار والمغربية جاية تتخفى ورا ضهر الشجر وعشان نتوه فى السكة شالت من ليالينا القمر.."
ها هو غاب قمر المديح والسيرة الهلالية.. للأبد، من لحظات انطفئأت أضواء القمر وفقدت الظلال "تحت الشجر" ، ولم يعد العرباوي قادرا على نداء "اسمراني اللون"، ودمعت "عيون القلب" على فراق صاحبها "الخال" عبد الرحمن الابنودي.
ولد الأبنودي عام 1939 ، بقرية أبنود بمحافظة قنا ، ولم يكن حبه للشعر والسيرة الهلالية وليد الصدفة ولكن بيئته ونشاته كان لها الأثر الكبير على شخصيته ، التي استطاع الحفاظ عليها إلى نهاية الطريق ، لم يتأثر تراث الأبنودي بمخالطته للمدينة ، فكان ابنا بارا لأبيه الذي أحب منه اللغة واعتاد على سماع كلماته الموذونه حيث كان والده الشيخ محمود الأبنودي " مأذزن شرعي " بقريتهم ، وانجذب الأبنودي للسيرة الهلالية عقب انتقاله مع والده إلى محافظة قنا ، وتحديدا شارع " بني علي " ، حيث استمع وتآثر بالسيرة الهلالية.
لم يترك الأبنودي نفسه قيد لنظام ولكن ، استطاع ان يقيم لنفسه جسر على طريق الرأي الحر ، وكانت له كلمته المعارضة في كل العصور ، فلم يكن مواليا لنظام ولكن كان شاهدا على أحداث قام بتوثيقها بكلماته القريبة من القلب ، وكانت له مجموعة دواوين وأعمال تغنى بها كبار مطربي الوطن العربي " عبد الحليم حافظ ، فايزة أحمد ، صباح ، نجاة الصغيرة، محمد رشدي ، شادية ، وردة الجزائرية، ماجدة الرومي ، محمد منير " والكثيرين.
وفي فترة ثورة يناير ..
تساءل الجميع عن موقف الأبنودي من الثورة ، خصوصا جيل الشباب الذين زرعت بداخلهم مشاعر الثورة والحب من كلمات الأبنودي التي شب عليها جيل..
لكنه قالها للجميع في قصيدته "الميدان"
ممددة وسط الزئير بتكسر البراويز 
سطوع لصوت الجموع شوف مصر تحت الشمس 
آن الآوان ترحلي يا دولة العواجيز.

لم تكن تلك القصيدة هي نهاية المطاف ، فكانت له كلمة وقتما صمت الجميع فاعترض على حكومة الاخوان ، وعارض من هم ضد الجيش المصري قائلا في إحدى قصائده : "اللي عاوِزْنا نعادي الجيش .. بينْتِمِى لِبلد تاني" .
وعن تأييده الكبير للاستفتاء على الدستور كان يراه " عرسا ديمقراطيا " ، وكانت تلك أول مشاركة للخال في انتخابات.
وعندما أختلف الجميع ، وازدوجت الطرقات كان للخال نظره بعيده عما هو آت ، فقبيل ثورة 30 يونيو أكد الخال على تأييده لما يراه المشير عبد الفتاح السيسي قائلا في إحد تصريحاته وقتها " مصر تسير وراء المشير عبد الفتاح السيسى "وهتدوس" كل ما يقف في طريقها".
لم ينته طريق الخال عند 30 يوينو ولكنه استمر بمتابعة الموقف السياسي ، فقد رأى أن صباحي" رومانسي بيحب مصر، ولا يصلح أن يكون حاكما لها، ولو حكم مصر "هيجيبها الأرض" على حد قوله" ، كما أنه عقب تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي الرئاسة ، اوصاه بالحفاظ عليها موجها له رسالة في قصيدة " إلى من يهمه الأمر ".
لم ولن تنتهي بصمات الخال ، فحتى في أشد أوقات مرضه كان يفكر في إنهائ عمل أوبريت عن قناة السويس الجديدة 
في الشهور الاخيرة من عمر الخال ، أهدى لمؤسسة أخبار اليوم بعض اليوميات التي تحمل رأيه فيما هو يحدث ، وكانت أخرها " الأكثر ألما على الإطلاق تعقيبا على وفاة " شيماء الصباغ " ن ومن بعدها شهداء سيناء.
كانت آخر كلمات الخال على أوراق أخبار اليوم : " ما إن رحنا نتحايل علي الحزن بفقد شهيدة الورود "شيماء" .. حتي انشقت الأرض في سيناء عن بركان يقذف موتاً واستشهاداً!!
هكذا تناثر قلب مصر مع تناثر أبدان أبنائها حراسها الذين لا يأكلون كما نأكل ولا يحتمون من البرد كما نفعل في غرفنا الدافئة ولا يغمضون أجفانهم كما يحدث لنا اعتمادا عليهم".
ولم يتوقف تناثر قلب مصر ، بل ازداد التناثر برحيل الخال ملك السيرة الهلالية "عبد الرحمن الأبنودي" .

من أشهر أعماله السيرة الهلالية التي جمعها من شعراء الصعيد ولم يؤلفها. ومن أشهر كتبه كتاب أيامي الحلوة) وفيه يحكي الأبنودي قصصاً وأحداثاً مختلفة من حياته في صعيد مصر.
حصل الأبنودي على جائزة الدولة التقديرية عام 2001، ليكون بذلك أول شاعر عامية مصري يفوز بجائزة الدولة التقديرية.
وفاز الأبنودي بجائزة محمود درويش للإبداع العربي للعام 2014.

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات