السبت 07 ديسمبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.94 5
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.93 3.9
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

عرض جديد لمسرحية "القفص" للمخرج أبو ياسين بحضور أعضاء نقابة المحامين الفلسطينيين

  • 04:53 AM

  • 2015-04-21

غزة – أشرف سحويل – " ريال ميديا":

نظمت مؤسسة " عشتار " عرضاً مسرحياً منبرياً بعنوان " القفص " تأليف واخراج الفنان المبدع على أبو ياسين ،وانتاج مؤسسة عشتار لانتاج وتدريب المسرح وذلك على خشبة مسرح عسقلان بمؤسسة سعيد المسحال للثقافة والعلوم بدعم وتمويل مؤسسة «روزا لوكسمبرغ»، بحضور عدد من الثقفين ومشاركة أعضاء نقابة المحامين بعد النجاح الذي حققه مجلس الإدارة في اتتخابات النقابة .

وتضمنت المسرحية عدة لوحات مسرحية مثلت فصلاً واحد للعمل رسم خلالها المخرج خطاً درامياً واقعياً مع بساطة في المؤثرات والديكور الذي منح العمل بعداً جمالياً ونجاح أداء الممثلين على الخشبة رغم حداثة تجربتهم وصغر عمرهم المسرحي الا أن ما قدموه استطاع أن يوصل رسالتهم التى حملوها كأحد القضايا الملحة في حياه المواطن الفلسطيني الذي يحلم أن ينتهى الانقسام ويفتح المعبر ويتم إعادة إعمار قطاع غزة لكن المتتبع لأعمال المخرج أبو ياسين يدرك جيداً ان ما قدمه اليوم مختلف اختلافاً جوهريا عما قدمه سابقاً حيث قدم اليوم عملا واقعياً ارتبط بواقع غزة وليس به اسقاط سياسي كما بعض اعماله السابقه فالمباشرة في نق الواقع كما هو و ابراز هموم المواطن الفلسطيني الذي بات همه فتح المعبر واعادة الاعمار و يسجل للمخرج جرأة في طرح وانتقاد بعض تصرفات المسؤولين ومؤسسات المجتمع المدني ودورها الضعيف في تقديم الرعاية للمواطن الفلسطيني. الذي لم يستطع تقديم أي مساعده للفتاه " حني " التي هي بحاجة للسفر من أجل العلاج والتى عكست ما يعانيه المواطن الفلسطيني بمراكز الإيواء في مدارس غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين خلال فترة عدوان الاحتلال عام2014 على قطاع غزة واستمرار معاناة البعض منهم لعدم تمكنهم من العودة لمنازلهم المدمرة. قصة الفتاة حنين (كنموذج لحالات كثيرة في غزة ) هي فتاة من غزة أصيبت أثناء الحرب بشظايا في قدميها، وتحتاج للسفر خارج القطاع لعدم توفر الأجهزة والطواقم الطبية المتخصصة بحالتها داخل القطاع، لكن الحصار المتواصل منذ 8 سنين يحول دون ذلك، ويبادر أحد الصحافيين بطريقه تهكميه بمناشدة عدة جهات محلية وعالمية لمساعدتها، ويخلق ذلك صدى إعلامياً يستدعي الكثيرين للتضامن مع حنين، وبموازاة هذه القصة تطرح المسرحية مشاهد إنسانية أخرى داخل مراكز الإيواء.

وبمناسبة مشاركة نقابة المحامين كضيوف في هذا العرض قال المخرج على ابو ياسين "إن دور نقابة المحامين يتقاطع أيضاً مع دور المثقفين والفنانين وباقي نقابات العمل الوطني المهنية في العمل من أجل دفع المركب باتجاه رسم استراتيجية وطنية تكاملية شاملة يقف على رأسها إعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني على أسس ديمقراطية بالشراكة مع الجميع بما يفتح المجال لتعزيز مقاومة وصمود شعبنا".

وهنأ المخرج أبو ياسين المحامين على نجاح عقد انتخابات حرة ونزيهة والتي تعتبر من أهم النقابات الفلسطينية متمنياً التوفيق والنجاح لمجلس الادارة الجديد الذي حصل على ثقة المحامين والمحاميات والتى تعد فوزاً لكل المحامين.

وحول اختيار موضوع المسرحية قال المخرج ابو ياسين":الفنان يعكس واقع مجتمعه، والواقع فى غزة مليء بالمرارة، دورنا كمسرحيين هو نقل هذا الواقع الى خشبة المسرح لتتوضح الرؤية من خلال مرآة المسرح ولتشجيع الجمهور على الحوار".

وأضاف أبو ياسين ": أن مسرح المنبر هو مسرح تفاعلي يتحول فيه الجمهور من متلق الى مشارك، ليصبح جزءا لا يتجزأ من العمل المسرحي من خلال طرحه حلولاً يحاول تطبيقها بشكل عملي على خشبة المسرح.وأجرى طاقم العمل بحثا ميدانيا قبل البدء في كتابة العمل المسرحي لانتاج نص مسرحي مستمد من قصص البحث الميداني، ويقدم المخرج وطاقمه كل ما يريدون قوله عن حالة القطاع من خلال قصة " حنين ".

ومن جهته عبر نقيب المحامين صافي الدحدوح عن امتنانه باسم كافة المحامين الفلسطينيين أعضاء النقابة وقال جئنا اليوم لنشارك في حضور هذا العمل المسرحي الذي يعبر عن هموم أبناء شعبنا وأن مشاركتنا اليوم واكد أن الثقافة الفلسطينية هى ثقافة مبدعه في كافة مراحل النضال الوطني وجئنا اليوم لنؤكد على أهمية دور المبدع الفلسطيني في كافة المواقع وشكراً للمخرج على ابو ياسين ولمؤسسة عشتار على هذا العمل المهم.

الفنان زكريا الهندي قال اليوم شاهدنا عملاً مسرحياً رائعاً ومبدعا للمخرج على ابو ياسين الذي قدم لنا دراما مسرحية قلما نشاهدها على خشبة المسرح الفلسطيني نجح المخرج في توظيف أدواته من أجل ايصال رساله مهمه للعالم تعبر عن معاناة أبناء شعبنا.

الفنان إسماعيل دحلان قال :"قمت بتصميم ديكور المسرحية من خلال التفاعل مع أحداث المسرحية ورؤية المخرج أبو ياسين واعتز بهذه المشاركة وجاء الديكور يمثل احدى مدارس الايواء كجزء من موضوع المسرحية في ظل تكدس المواطنين وعدم وجود مسع لهم وانعدام للخصوصية والراحة والامان".

الناشط الشبابي كمال دلول قال أن المسرحية نجحت في مناقشة الوضع المأساوي الذي يعيشه أبناء شعبنا وما زال عدد كبير منهم في مدارس الإيواء بظل استمرار عدم اعادة اعمار قطاع غزة بعد عدوان الاحتلال ام2014 على قطاع غزة والذي طال الشجر والحجر وارى أن طاقم العمل نجح في ايصال رسالته وما تفاعل الجمهور مع المسرحية الا دليل على نجاح العمل في ايصال رسالته و شكرا للمخرج ولطاقم المسرحية ولمؤسسة عشتار للمسرح على انجازهم هذا العمل المميز .

الشاب محمد قريقع عبر عن سعادته بمشاهدة المسرحية وقال اول مرة احضر مسرحية واعتقد انى شاهدت عملاً مميزاً رغم انه يعكس واقع مؤلم.

ويتكون طاقم الممثلين من محمد قاسم, ياسمين ابو عمرو، محمود عفانة ،أمجد أبو ياسين،علي الحسني ، وإيهاب عليان ، محمود ابو شعبان،و مريم ابو شلبي

وشارك في العمل ايضا: في التصميم والديكور ،اسماعيل دحلان، وتصميم الاضاءة :طارق حميد، وتنفيذ الاضاءة: نضال عيسى ، وتنفيذ الموسيقى وتلحين الأغنية :فادي ابو ياسين ، وتوزيع الاغنية وهندسة صوتية: أسامة قاسم ، وتصميم الاستعراض: وحيد ابو شحمة ، ومنسق ومدير الانتاج: وائل عفانة.

 

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات