الاحد 15 سبتمبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.5 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.59 5.02
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.85 3.93
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

صدور ديوان "متى تلتئم الجراح" أشعار المرحوم رامز فاخره من غزة

  • 03:15 AM

  • 2015-04-18

عبدالله تايه

غزة - " ريال ميديا":

أصدر الأستاذ محمد حامد الجدي مدير عام التربية والتعليم سابقا ديوان شعر"متى تلتئم الجراح" تضمن الديوان أشعار المربي الفاضل الأستاذ رامز فاخرة من غزة ،وقد قام الأستاذ محمد الجدي على جمع أشعار المرحوم رامز فاخرة من مقتنياته في بيت أسرته حيث كان قد توفي سنة 1992 وترك وراءه قصائد شعرية كتبها على مر أكثر من أربعين عاما ،وقد حرص الأستاذ محمد الجدي في جمعه لهذه القصائد أن يذكر مناسباتها ونبذة عن أصحابها الذين مدحهم الشاعر أو رثاهم أو كتب عنهم ، وقسم الباحث كتابه إلى سبعة فصول بحيث كان في كل فصل من هذه الفصول قصائد ذات غرض شعري واحد ، وقدم الباحث لهذا الكتاب كما قدم تعريفا وافيا حول سيرة الأديب والشاعر الراحل رامز فاخرة، فكان الفصل الأول حول قصة حياة الشاعر ومولده ونشأته ومؤلفاته ومواقفه الوطنية والإنسانية ، والفصل الثاني أشعار في التأمل ،والفصل الثالث قصائد في المدح والثناء ،والفصل الرابع في رثاء الأحبة والأصدقاء والشخصيات الوطنية، والفصل الخامس أشعار الشجن والحسرات ،والفصل السادس تضمن القصائد الوطنية في مناسبات عديدة ومختلفة.

ويعد هذا الكتاب إنقاذا لما تركه الشاعر رامز فاخرة وإعادة بعث وإحياء لشعره خاصة وأن الشاعر لم ينشر هذه الأشعار قبل ذلك في كتاب مستقل، وقد بذل الأستاذ محمد الجدي جهدا كبيرا يشكر عليه في لملمة أوراق الشاعر من عند ذويه وترتيبها وتبويبها وتصحيح وتوضيح ما يلزم ؛ خاصة أنه كان زميلا للشاعر فوضع لكل قصيدة مناسبتها التي قيلت فيها وشخوصها مما يجعل القارئ يستشعر الأجواء والظروف التي صاحبت كل قصيدة .

ومن الجدير ذكره أن الشاعر رامز فاخرة ولد عام1913 في حي الشجاعية بغزة ،وعمل مدرسا للغة العربية منذ العام 1933 ،ومثل منظمة التحرير في مكتبها في ليبيا عام 1965، وتدرج في مناصب التربية والتعليم منذ نهاية عام 1965 حتى أصبح مديرا عاما للتربية والتعليم في العام 1975 ،وكان هذا هو أعلى منصب للتربية والتعليم في حينه ،وقد مثل فلسطين في عدد من المهرجانات الأدبية في الخارج ،وقد كتب أشعاره في كثير من الأغراض الشعرية ،وجاء شعره كله على نسق واحد وهو الشعر العمودي .وتوفي الشاعر عام 1992.

سيجد الدارس لقصائد المرحوم رامز فاخرة ما يجيب على أسئلة كثيرة حول توالي السلطات المختلفة على قطاع غزة خاصة وفلسطين عامة من العهد العثماني حتى اقتراب زوال الاحتلال عن بعض فلسطين عام 1994 ، ويظهر شعره كثيرا من طبيعة الحياة في غزة ،وشخصيات فلسطين الوطنية .

لولا هذا المجهود المشكور من الأستاذ محمد الجدي في جمع هذه الأشعار لضاعت ،ولأصبح الشاعر طي النسيان بعد مدة ،وصدور هذا الكتاب بمثابة إعادة بعث وتذكير بالشاعر رامز فاخرة وما قدمه لوطنه وللأدب حيث كان للشاعر أثرا حسنا في تربية الأجيال تربية إنسانية ووطنية وكان ذو أثر في حياة غزة والتعريف بها..

جاء الديوان في 161 صفحة من الحجم الكبير – الطبعة الأولى مارس 2015 .

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات