الخميس 12 ديسمبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.94 5
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.93 3.9
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

سلطة المياه: 96% من المياه الجوفية غير صالحة للاستخدام

أكدت أن الخزان الجوفي يحتاج إلى إعادة تأهيل وترميم

  • 19:46 PM

  • 2015-01-06

غزة –" ريال ميديا " :

أعلنت سلطة المياه الفلسطينية الاثنين أن معدل استهلاك سكان قطاع غزة من المياه المنزلية ومياه الشرب للعام 2013 بلغ 103.34 مليون م3، وذلك بما يوازي نحو 90 لتراً للفرد الواحد بدرجات جودة وكميات غير ملائمة ودون المعدلات الموصى بها عالمياً، محذرة من أن ما يزيد عن 96% من مياه الخزان غير صالحة للاستخدام.

 

وقالت سلطة المياه في نشرة خاصة صدرت مؤخراً حول الوضع المائي في قطاع غزة خلال عامي 2013 و2014، إن الوضع المائي في قطاع في تدهور مستمر نتيجة القدرة المحدودة للخزان الجوفي والتي تقدر بحوالي 55-60 مليون م3 سنوياً، في حين أن نسبة استخراج المياه من الخزان تصل إلى نحو 200 مليون متر مكعب سنوياً.

 

وأضافت أن ذلك الاستخراج المستمر الذي يتجاوز نسبة التغذية بثلاثة أو أربعة أضعاف أدى إلى زيادة نسبة ملوحة المياه الجوفية نتيجة لتداخل مياه البحر إلى مناطق واسعة من القطاع، ناهيك عن تزايد نسب تلوث الخزان الجوفي نتيجة تسرب مياه الصرف الصحي.

 

وأشارت سلطة المياه إلى أن 98% من مصادر المياه في القطاع مصدرها الخزان الجوفي الساحلي، فيما يتم تغطية النسبة المتبقية من خلال شراء كميات محدودة من شركة المياه الإسرائيلية (ميكوروت).

 

ووفق التقديرات الحالية بشأن كفاءة شبكات المياه التي تصل إلى 54% فإن الاستهلاك الكلي التقديري للمياه يصل إلى 56 مليون م3 بما يعادل 90 لتر للفرد الواحد يومياً. وفي قطاع الزراعة، فإن معدل الاستهلاك السنوي يصل إلى ما يزيد عن 95 مليون م3 غالبيتها تستخدم في الزراعة وما يزيد عن 2.5 مليون م3 تستخدم للمواشي والدواجن.

 

وتأتي هذه التقديرات على احتساب الأراضي المزروعة والاستهلاك التقديري للمحاصيل المختلفة في قطاع غزة والتي ارتفعت من 189 ألف دونم في عام 2012 إلى 201 دونم، وهو ما انعكس على زيادة معدل استهلاك المياه لأغراض الزراعة بنسبة وصلت إلى 9.5% مقارنة بمعدل الاستهلاك في عام 2012.

 

وتخضع المياه الجوفية إلى مراقبة ومتابعة فصلية (ربع سنوية) من قبل سلطة المياه، حيث يتم قياس مناسيب المياه الجوفية في 87 بئر مخصصة لهذا الغرض موزعة بشكل يضمن تغطية مختلف أنحاء قطاع غزة. وبعد إجراء القياسات وتصنيف المعلومات المستقاة خلال عملية المراقبة يتم تقييمها وتمثيلها على الخرائط للاستفادة منها لأغراض مختلفة.

 

وأظهرت المتابعة المتواصلة أن منسوب المياه الجوفية في انخفاض مستمر وأن ارتفاع عنصري الكلوريد والنيترات في ارتفاع مضطرد، ففي معظم أجزاء الخزان الجوفي توجد نسب عالية من الكلورايد تتراوح ما بين 600 و2000 ملغرام في اللتر، في حين تتجاوز هذه النسبة في بعض المناطق 10 آلاف ملغرام في اللتر، وخاصة على طول الخط الساحلي، وذلك بسبب ازدياد معدلات تسرب مياه البحر إلى الخزان.

 

كما أن الضخ المتصاعد من الخزان أسهم بشكل واضح في ارتفاع معدلات الكلورايد، وفي حين أن 24.6% من الآبار البلدية في قطاع غزة تحتوي على نسب أقل من 250 ملغرام من الكلورايد في اللتر الواحد (بما يتوافق مع معايير منظمة الصحة العالمية)، إلا أن ما يزيد عن 75% من الآبار البلدية تحتوي على نسب من الكلورايد تزيد عن ذلك بكثير وتتراوح ما بين 250- 5 آلاف ملغرام في اللتر حسب أرقام العامين الماضيين.

 

وتشير سلطة المياه الفلسطينية في ختام تقريرها أن دراسة معدلات النيترات والكلورايد المرتفعة للغاية في الخزان الجوفي خلصت إلى أن 3.8% فقط من المياه الجوفية فقط صالحة للاستخدام المنزلي بما يتوافق مع المعايير الدولية التي أقرتها منظمة الصحة العالمية، في حين أن 96.2% من مياه الخزان غير صالحة للاستخدام.

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات