السبت 24 اعسطس 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.54
    الدينــار الأردنــــي 5.49 5.01
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.89 3.92
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

طفلة فلسطينية تحيى يوم الأم على طريقتها لامها الشهيدة

  • 00:05 AM

  • 2015-03-24

غزة – " ريال ميديا":

نقل لنا الزميل الصحفي عماد عيد على صفحتة الشخصية " الفيس بوك " صورة لطفلة فلسطينية تحيى يوم الأم على طريقتها وهى للطفلة "آلاء أبو زيد" احيت "يوم الأم" على طريقتها الخاصة، فجهزت هديتها وخطت بطاقة معايدتها وعنونتها "إهداء إلى أمي" وتوجهت فور مغادرتها المدرسة إلى المقبرة الشرقية برفح لتقدم باقة من الزهور لأمها كما جرت العادة بالأعوام السابقة، لكن هذه المرة لم تستطيع " آلاء" أن تحتضن أمها ولا أن تقبل يدها أو تستمع لدعاء من شفتي أمها لان امها ببساطة استشهدت مع تسعة من افراد عائلتها 
جثت "آلاء" بجوار ضريح أمها وبيدها باقة الزهور تشكو لله وتدعوه أن يقتص لها من رقاب الظالمين.

 

هذا و أثارت صورة الطفلة الفلسطينية آلاء أبو زيد وهي تحتض قبر أمها في رفح صدمة لدى الكثيرين في فلسطين وخارجها.. فالصورة اختصر حكاية طفلة فلسطينية فقدت أغلى ما تملك .. وفقدت الحنان, والحب, والشعور بالأمان, لأنها ببساطة فقدت أمها .

 

وتسكن الطفلة آلاء أبو زيد البالغة من العمر 11 عاما بمحافظة رفح جنوب قطاع غزة. هذه الطفلة والتي فقدت أمها مريم الحامل بالشهر السابع وشقيقها و9 من أفراد عائلتها بعدما استشهدوا خلال العدوان الأخير على قطاع غزة بصاروخ إسرائيلي استهدف بيتهم دون سابق إنذار وأصيبت ألاء في هذه المجزرة البشعة بجراح نقلت على اثرها إلى مشفى مار يوسف بالقدس لتلقى العلاج.

 

عيد الأم

 

في يوم الحادي والعشرين في شهر مارس من كل عام كانت ألاء تستيقظ من نومها وترى أمها كباقي أطفال العالم تحتفل معها بهذه المناسبة في بيتهم المتواضع إلا أن هذه المرة اختلف الحال، وتغير المكان وتجسدت الأحزان فكان الاحتفال من ألاء بمرارة البكاء ... الطفلة ألاء رفضت إلا وان تشاطر أمها هذه المناسبة بان تذهب إلى قبرها وتهديها باقة من الورد وتكتب لها رسالة " إهداء إلى امي" . 

 

براءة طفلة

 

وتقول ألاء "أن هذه المناسبة عزيزة على قلبها وكانت في هذا اليوم بالعام الماضي قد قامت بشراء باقة ورد وبطاقة معايدة هدية لامها واهدتها إياها مقبلة يدها".

 

وتابعت:" افتقد امي" لتدخل في نوبة من البكاء الهستيري.

 

واختتمت قائلة :" بأنه في الوقت الذي يحتفل فيه أطفال العالم مع أمهاتهم في أجواء أسرية هادئة فانا احتفل مع امي عند قبرها ومثلى كثير من أطفال فلسطين".

 

وتظل ألاء نموذج لمئات الأطفال الذين فقدوا عائلاتهم جراء الحرب في ظل صمت دولي جعل أطفال العالم يحتفلون مع أمهاتهم في أروع وأجمل الأماكن وأطفال غزة يحتفلون بالقبور ..

 

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات