الاثنين 14 اكتوبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.5 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.59 5.02
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.85 3.93
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

أنظمة جديدة لواجهات المباني الشاهقة تحميها من الريح العاتية

مجلس المباني الشاهقة: الإمارات وقطر الثالثتان عالمياً في المباني الشاهقة المكتملة في 2014

  • 23:57 PM

  • 2015-03-15

دبي، الإمارات العربية المتحدة – " ريال ميديا":

 أعلنت شركة "هنتر دوغلاس" عن طرح نظام جديد لواجهات المباني يكفل حماية المباني الشاهقة في الشرق الأوسط من ضغوط الريح العاتية، في وقت قال مجلس المباني الشاهقة والمساكن الحضرية إن دولة الإمارات وقطر احتلتا المرتبة الثالثة عالمياً في المباني الشاهقة المكتملة الإنشاء خلال العام 2014. فقد شهدت كل من الدولتين اكتمال تشييد أربعة مبانٍ شاهقة يزيد ارتفاعها عن 200 متر، وهو عام قياسي شهد إتمام العمل في 97 ناطحة سحاب. وتشهد المنطقة تزايداً في أعداد المباني الشاهقة، إذ تضمّ دولة الإمارات تسعة من أعلى مئة مبنىً ما تزال قيد الإنشاء في العالم.

وكانت بلدية دبي أطلقت حديثاً تشريعاً يعالج تأثير الريح على المباني، في دلالة على أهمية حماية المباني الشاهقة من الضغوط الناشئة عن الريح الشديدة. وتشير اللوائح التشريعية الدولية ذات الصلة إلى ضرورة تشييد المباني بطريقة تتحمل واجهاتها ضغوطاً ناشئة عن الريح تصل إلى 770 نيوتن لكل متر مربع.

وقال سانتوش راج، مدير المبيعات للمشاريع المعمارية في الشرق الأوسط لدى "هنتر دوغلاس"، الشركة العالمية المختصة بتصنيع واجهات المباني، والتي تتخذ من هولندا مقراً، إن على المهندسين المعماريين في منطقة الشرق الأوسط، ولا سيما دول مجلس التعاون الخليجي، تصميم مبانٍ تأخذ في الاعتبار السرعات العالية للريح التي تضع ضغوطاً شديدة على واجهات المباني، لا سيما وأن المنطقة، كما قال، تشتمل على مبانٍ أطول وأكثر تعقيداً.

وعملت "هنتر دوغلاس"، في هذا الإطار، على طرح ألواح واجهات للمباني نجحت في اختبارات تحمل ضغوط وصلت إلى 3,000 نيوتن لكل متر مربع. وتتجاوز قدرة تحمل الألواح الجديدة، التي تحمل الاسم "كوادرو كلاد 200"، الضغوط الناجمة عن إعصار من الدرجة الثانية عشرة، أو ما يزيد على ثلاثة أضعاف الضغط المحدد في اللوائح الدولية الخاصة بتشييد المباني، وضعف الضغط الذي تقدر على تحمّله أنظمة الواجهات المعيارية للمباني.

وأعرب راج عن أمله في أن تستطيع "هنتر دوغلاس"، بهذا النظام المبتكر، تلبية الطلب المتزايد على واجهات تتسم بالمرونة في أوساط الشركات المختصة بتركيب أنظمة واجهات المباني في الشرق الأوسط، وأضاف: "يمكن تركيب ألواح "كوادرو كلاد 200" على أنواع مختلفة من الهياكل، ما يمنح المهندسين المعماريين مزيداً من الحرية في التصميم، ويقدّم لشركات التركيب مزيداً من خيارات التركيب". وأوضح راج أن ألواح "كوادرو كلاد 200" تلائم التوجه الحالي نحو الواجهات النظيفة، كونها تسمح بالتهوية وتصريف مياه الأمطار والماء المتكاثف، بفضل وصلاتها التي يبلغ عرضها 12.5 مليمتراً والتي تبدو منطبقة".

وتتسم ألواح "كوادرو كلاد 200" بسهولة التركيب، إذ يتم تعليق النظام بطريقة "الجوانب الممتدة" بدل استخدام دعامات ومشابك منفصلة. كما يمكن تركيب الألواح على هياكل من إنتاج صانعين مختلفين، ما يسهّل تفصيل وزن المبنى بما يتلاءم مع المواصفات التقنية للمشروع، دون التأثير في جودة النظام.

ويقدّم "كوادرو كلاد 200" أيضاً إجابات واضحة تتسق مع متطلبات التوجهات الحالية في عالم الإنشاءات نحو بناء واجهات تتسم بالرتابة والانسيابية عبر استخدام وصلات منطبقة عرضها 12.5 مليمتراً. ومع أن الوصلات ما بين الألواح تبدو منطبقة، فهي تنطوي على خطوط مائلة تسمح بحرية تدفق الهواء. كذلك فإن استواء سطح الألواح وصلابتها واندماج جوانبها أمور تسهم في تصريف مياه الأمطار والماء المتكاثف عليها جراء الرطوبة العالية، ما من شأنه الحفاظ على نظافة الواجهة وإدامتها لأمد أطول.

 

وتتألف بنية ألواح الواجهات الطبقية من طبقتين من الألمنيوم بينهما هيكل ذو فتحات تشبه قرص النحل. وتجعل المساحات القصوى للألواح، البالغة 1,500 × 6,000 مليمتر، النظام "كوادرو كلاد 200" ملائماً لتغطية أسطح أكبر بعدد أقلّ من الألواح، ما يُسهم في منح الواجهة مظهراً أكثر رتابة وسلاسة.

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات