الاثنين 26 اعسطس 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.51 3.54
    الدينــار الأردنــــي 5.49 5.01
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.89 3.92
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

تنياهو .. إلى البيت..

  • 02:12 AM

  • 2015-03-14

عبدالله تايه

 نتنياهو بدل أن يصنع السلام صنع العداوات يبدو أخيرا أن كل استطلاعات الرأي إذا صدقت تؤكد أن الإسرائيليين سيقولون لنتنياهو ..إلى البيت ..كفاك ما فعلت . وإذا كان هذا رأيهم فما هو رأينا نحن الفلسطينيين ؟سنقول إلى البيت مؤقتا حتى يتم تقديمه للمحكمة ،لقد أضر نتنياهو بالإسرائيليين إذ جذبهم نحو التطرف أكثر ، ولم يهتم بالفئات المهمشة ،ونظر من عل إلى الطبقات الفقيرة فاستعداهم ،وما انفك يهاجم تجمعات البدو في النقب وبدلا من تحسين ظروف حياتهم الصعبة أراد نزعهم من أرض يعيش عليها آباؤهم من مئات السنين ،وبدلا من تسخير طاقات وزارة ماليته لردم الفجوات بين الطبقات توحش الأغنياء على حساب الفقراء وخدماتهم الاجتماعية والصحية والتعليمية ، إذ وجه طاقاته للاستيطان والبناء في المستوطنات ،فجعل ثلة من المستوطنين يتمتعون بميزات كان الأولى أن تذهب للفقراء والتعليم والصحة وتحسين أحوال الفقراء ،وعندما أحس بتململ الطبقات الفقيرة وبدء تجهيزها للتظاهر ضده خرج إلى حرب غزة ،فهمدت صيحات الاستنكار لسياسته الاجتماعية والاقتصادية تحت ذريعة أن الحرب توحد الإسرائيليين في مواجهه ما يسميهم بالأعداء وهم نحن المسلوبي الحقوق الذين كلما جاءت أزمة للمسئولين يهربون منها إلى سفك دمائنا ،سيقول الإسرائيليون له إلى البيت وكفا ، فهو من وجهة نظر الغالبية منهم لم يحسن أوضاعهم ،ولم يصنع السلام ، ولا الهدوء، وأشبعهم حكايات وشقلبات وكلام ونفخ في نار الحرب كلما غضب عليه الناس ، وها هو من شهور يخفض قيمة الدولار لصالح الشيكل حتى يحسن من مدخولات الأغنياء والمصدرين والمصنعين على حساب العمال وأصحاب مخصصات التقاعد والبطالة والفقراء وخاصة العرب ،وعمل على تقوية شوكة المستوطنين والمتزمتين في مستوطنات الضفة حتى صاروا يحملون المناشير في وضح النهار لنشر شجر الزيتون المبارك في كل الأديان . وستقول له الإدارة الأمريكية إلى البيت إذ لم يمكنها من فعل السلام ولا أي خطوة نحو السلام الذي نادى به رئيس الإدارة أوباما في جامعة القاهرة حال استلامه للرئاسة ،وما انفك يضع العراقيل ، ويخترع الاختراعات ،ويبدع الحيل والمماطلات أمام أي تقدم ولو رمزي للسلام أو المفاوضات حتى وصل به الأمر إلى خطابه أمام الكونجرس . وقضى على آمال الأوروبيين في حفز عملية السلام وإنعاش المفاوضات ولو شكليا ، وأدار ثلاث حروب على غزة خلعت عنه بمآسيها ودمارها أية علاقة له بالإنسانية ، يئست منه أوروبا وأمريكا ومن قبل كان قد يئس منه كل محبي السلام وأولهم الفلسطينيون والعرب، لقد أتى باللعنة على كل من انتخبوه ،وصار كثيرون يتمنون أن يمضي إلى البيت فقد عادى كل الدنيا إلا حفنة من المنتفعين حوله . أما نحن في فلسطين فنقول له إلى البيت لأنه أدار حربا متكررة تقع كوارثها ومآسيها في رقبته حين يقف يوما أمام العدالة ،ولا يظن أحد أن العدالة هي فقط في محكمة العدل الدولية إنما هي عند من يمهل ولا يهمل ولا تضيع عنده الدماء البريئة. يخرج وقد استخدم كل الأدوات المادية والمعنوية ضدنا حتى أموالنا ، إنه يخرج وغزة لا تزال بجوار البحر مدمرة البيوت والأحوال ،محاصرة ؛لكنها تقف شامخة بجراحها ودمائها وفقرها ومرضاها وعذابات أهلها ،الله لا يريد لها أن تنكسر ، أما هو فيخرج وعليه غضب الناس ودمائهم، وعليه من قبل ومن بعد غضب الرب . الجميع في انتظار الساعة العاشرة مساء يوم الانتخابات حين تذاع نتائج العينة العشوائية التي تحدد عدد مقاعد الأحزاب التي من المنتظر أن يفوزوا بها .. وحين تتبدل الكراسي ،لا يعني أن الدنيا فجأة ستتغير علينا ، ولكنها تعني أننا هنا رغم كل شئ باقون .. وأن كارهي السلام من أصحاب الكراسي إلى الخيبة ماضون ..

كاتب فلسطيني:

الآراء المطروحة تعبر عن رأي كاتبها وليس بالضرورة أنها تعبر عن الموقف الرسمي لموقع " ريال ميديا "

 

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات