الاربعاء 23 اكتوبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.5 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.59 5.02
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.85 3.93
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

عازف البيانو توليهان أغورلو في ضيافة مهرجان" الياسمين " برام الله

  • 00:44 AM

  • 2015-03-07

رام الله – " ريال ميديا":

استضاف المعهد الوطني للموسيقى، عازف البيانو والمؤلف الموسيقي توليهان أغورلو من تركيا في أمسية موسيقية بمهرجان الياسيمين ،بحضور السفير التركي في فلسطين مصطفى صارنتش، قدّم أغورلو عرضاً موسيقيا شيّقاً من تأليفه، تخلله طوال الوقت شاشة عرض لصور تحكي تاريخ وحضارة تركيا العظيمة تحت عنوان " اسطنبول عاصمة العالم "، تفاعل في موسيقاه بتنقل تاريخي وحضاري مترجما صور تظهر للجمهور، بين حقب تاريخي تمدد في جذور التاريخ إلى الآن، واستطاع الموسيقي توليهان أن يستعرض بموسيقاه تلك الحقب بشخصياتها وتعاليمها ومعالمها الحضارية.وكان قد أدار أغورلو ورشة عمل موسيقية في وقت لاحق قبل العرض لطلاب آلة البيانو في المعهد.

بدأ أغورلو تعلم العزف على البيانو في عمر مبكر. التحق بعد تخرجه من المدرسة ومن معهد موسيقى البلدية في اسطنبول بأكاديمية فيينا للموسيقى لاستكمال دراسته في العزف على البيانو والتأليف. ركز على موسيقى العصر الجديد الكلاسيكية الاثنية وبدأ بعزف مؤلفاته. خلال عمله على مؤلفات في "الكون والايمان" قدم حفلات موسيقى ارتجالية في العديد من المراكز الثقافية في العالم بمرافقة صور للكون من وكالة ناسا والمراصد الاوروبية. أما في تركيا، فقد اشتهر تولويهان أوغورلو بسبب ألبومه "اسطنبول أسفل أجنحتي". كما ألف أيضا"مصطفى كمال أتاتورك وجنود الشمس" لاحتفالات الذكرى  75لإقامة الجمهورية. ومن ألبوماته الشهيرة أيضاً "دموع المدينة/ تاريخ موجز عن دوزجي" الذي ألفه بعد الزلزال الكبير الذي ضرب مدينة دوزجي في 12 تشرين الثاني عام 2000.

السمفونية التركية نقطة أخرى بارزة في مسيرة أوغورلو المهنية؛ حيث تم دمج الموسيقى الكلاسيكية الغربية بالموسيقى الكلاسيكية الشرقية واشترك في عزفها الاوركسترا بقيادة جمال رست ري والفرقة العسكرية بوجود العديد من الات التركية الكلاسيكية كالساز والربابة والبندير والعود والناي.

بعد عام 2003، بدأ أوغورلو مشروعا جديد€ا ونقل حفلاته من القاعات إلى أماكن تاريخية وأثرية.تضمن مشروعه الأعمال "معابد الشرق المقدس" و"مفتاح المدن الذهبية الثلاث: حتوشا، توشبا وطروادة" و"اسطنبول، عاصمة العالم". خلال تأدية هذا الاخير، قدمت قصص مع عرض متعدد المواد شمل مائتي لوحة وصورة ونقش. في عام 2003 صعد بالبيانو إلى ارتفاع 2150 متر وأرسل رسائل السلام إلى العالم من حفلته على جبل نمرود الواقع ما بين النهرين. طرح ألبومه اFخير "اسطنبول مرة أخرى، اسطنبول لبد" في السوق في آب 2010.

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات