الاثنين 14 اكتوبر 2019

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.5 3.54
    الدينــار الأردنــــي 4.59 5.02
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.85 3.93
    الجـنيـه المـصــري 0.2 0.2

الاحتلال يقتحم منزل منفذ عملية "الدهس" بالقدس و يفتح نيران أسلحته الرشاشة شرق خان يونس ومواجهات في محافظات الضفة وسقوط عشرات الجرحى

  • 00:12 AM

  • 2015-03-07

محافظات – وكالات – " ريال ميديا":

أصيب اليوم الجمعة، العشرات من المواطنين بحالات اختناق جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرة سلمية خرجت من بلدة نعلين شمال غرب محافظة رام الله والبيرة.

وقال عضو اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في نعلين محمد عميرة، إن قوات الاحتلال قمعت المسيرة التي انطلقت لإدانة استمرار الاحتلال والاستيطان ورفض إقامة الجدار، وتحديدا بالجهة الجنوبية من البلدة باستخدام قنابل الغاز السام والعيارات المطاطية.

وأضاف أن اشتباكات اندلعت بين عشرات الشبان وجنود الاحتلال خلال محاولة المسيرة الانتقال إلى منطقة جدار الضم والتوسع العنصري جنوب البلدة، وأن المشاركين رددوا الشعارات الوطنية المؤكدة على الحقوق الوطنية والأخرى التي تحيي المرأة لمناسبة احتفالات 8 آذار يوم المرأة العالمي.

وأشار عميرة إلى أن المشاركين في المسيرة رفعوا الأعلام الفلسطينية والشعارات المطالبة بجلاء الاحتلال والأخرى التي تشيد بتضحيات المرأة الفلسطينية وصمودها.

كما أصيب اليوم عدد من المواطنين من بلدة الخضر جنوب بيت لحم، بالاختناق في مواجهات مع قوات الاحتلال في منطقة 'أم ركبة' .

وأفاد منسق لجنة مقاومة الجدار والاستيطان في الخضر أحمد صلاح، بأن مواجهات اندلعت بعد ظهر اليوم بين الشبان وقوات الاحتلال أطلق الجنود الرصاص وقنابل الغاز والصوت، ما أوقع حالات اختناق في صفوف المواطنين.

وأشار صلاح إلى أن جنود الاحتلال حطموا الباب الرئيس لمنزل المواطن محمود حمدان الوحش، واعتلوا سطح المنزل واتخذوه نقطة للمراقبة.

وفي الخليل خرج مستوطنو 'رماتي يشاي' الجاثمة على أراضي تل الرميدة وسط المدينة، اليوم، في مسيرة استفزازبة في شارع الشهداء بالبلدة القديمة من الخليل دعوا خلالها الى قتل الفلسطينيين وترحيلهم.

وأفاد منسق تجمع شباب ضد الاستيطان عيسى عمرو، بأن 'عشرات المستوطنين شاركوا في المسيرة التي انطلقت من مستوطنة 'يشاي' وجابت شارع الشهداء وصولا إلى الحرم الإبراهيمي الشريف، بحماية من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي التي عززت تواجدها وشددت من إجراءاتها العسكرية في البلدة القديمة بدعوى الاحتفال بعيد المساخر'.

ورفع قطعان المستوطنين في المسيرة يافطات تطالب بقتل الفلسطينيين وترحيلهم، ورددوا هتافات مسيئة للعرب والمسلمين.

كما اقتحمت قوات الاحتلال مساء اليوم الجمعة، منزل منفذ عملية الدهس الشاب محمد محمود السلايمة الكائن في حي رأس العامود ببلدة سلوان في مدينة القدس.

وقال أبو مصعب السلايمة- عم الشاب- إن العشرات من قوات الاحتلال الخاصة وأفراد المخابرات حاصروا منزل منفذ العملية، ثم اقتحموه واخرجوا المتواجدين من داخلها، وشرعوا بتفتيشه.

 وأضاف السلايمة أن شرطة الاحتلال تواصل احتجاز والد منفذ العملية (محمود 50 عاما)، وشقيقه (رامي 28 عاما) في مركز شرطة "المسكوبية" منذ ساعات الظهيرة.

وأضاف شهود عيان أن مواجهات محدودة اندلعت في محيط منزل السلايمة، بين الشبان وقوات الاحتلال المتواجدة بالمنطقة منذ صباح اليوم عقب العملية.

هذا تزامنت عملية دهس في القدس تتزامن مع انطلاق الاحتفالات بعيد المساخر اليهودي في العاصمة- أصيب اليوم في القدس 7 أشخاص بينهم ضابطة في حرس الحدود الإسرائيلي، وثلاث شرطيات، بجروح متوسطة وطفيفة، جرّاء عملية دهس في محطة "شمعون هتساديك" بالقرب من القطار الخفيف في شمال القدس. وقامت قوات الأمن الإسرائيلية بإطلاق النيران على منفذ العملية بعد أن حاول طعن مزيدا من المارة فور اصطدام سيارته.

وأفادت مصادر أمنية للاحتلال الإسرائيلي أن منفذ العملية فلسطيني من حي "راس العمود" في القدس الشرقية. وقال شهود عيان إن الفلسطيني حاول، بعد أن دهس المارة، أن يطعن مزيدا من الإسرائيليين قبل أن تتصدى له قوات الأمن.

وهنّأ القيادي البارز في حركة حماس، د سامي أبو زهري، على حسابه الخاص في "فيس بوك" بالعملية كاتبا: "حركة حماس تبارك عملية القدس البطولية وتعتبرها رداً طبيعياً على جرائم الاحتلال".

وباركت لجان المقاومة ألوية الناصر صلاح الدين العملية البطولية ودعت إلى مزيد من العمليات البطولية والتي هي الوسيلة الوحيدة لردع قطعان الرعاع الصهاينة من الإقدام على تدنيس المقدسات في قدسنا الحبيبة .

وأوضحت لجان المقاومة بأن رسالة عملية القدس المزدوجة بأن المقاومة هي خيار شعبنا لوقف سيل العدوان والتهويد التي تتعرض له مدينة القدس ومقدساتها  .

إضافة إلى ذلك، أوضح رئيس بلدية الاحتلال بالقدس في تعليقه على العملية إن العملية لن توقف احتفالات البلدية بعيد المساخر.

و أصيب الطفل أنس يحيى عابدين (7 أعوام)، مساء اليوم الجمعة، برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط، خلال مواجهات اندلعت في حي 'رأس العامود' ببلدة سلوان بالقدس المحتلة.

وأصيب الطفل عابدين أصيب قرب منزله خلال مواجهات متفرقة اندلعت في الحي منذ ساعات الظهر غضبا على إطلاق الرصاص على الشاب محمد محمود السلايمة (21 عاماً)، بإدعاء تنفيذه عملية دهس وطعن في حي الشيخ جراح صباح اليوم أسفرت عن إصابة عدد من الإسرائيليين بجروح بين متوسطة وطفيفة.

وفي سياق متصل،أصدرت  محكمة الصلح التابعة للاحتلال اليوم أمرا بحظر نشر تفاصيل التحقيقات التي تجري في الحادث لمدة شهرين، فيما أفرجت شرطة الاحتلال عن محمود السلايمة، والد المصاب، بعد التحقيق معه لأكثر من 8 ساعات، مانعة إياه الإدلاء بأي تصريح يتعلق بالحادث.

و من جانبه، أفاد محامي مؤسسة الضمير محمد محمود بأن المحامين يسعون لأخذ مواعيد لزيارة المصاب محمد السلايمة الذي يرقد في مستشفى 'هداسا عين كارم' غدا السبت للوقوف على وضعه الطبي، مشيرا إلى أن الأنباء التي وردت من المستشفى تفيد بخضوعه لعملية جراحية، وأن حالته توصف بالمستقرة بعدما كانت إصابته بالغة الخطورة.

وفندت والدة المصاب السلايمة رواية الاحتلال في حديثها لوسائل الإعلام، وأكدت أن نجلها لا ينتمي لأي فصيل وليس له أي نشاط سياسي.

وقالت والدة المصاب:' الاحتلال يدعي أنه نفذ عملية إلا أننا نقول إنه حادث وهو لم يسيطر على المركبة والدليل خروجه من المركبة وقد رفع يديه في إشارة إلى أنه لا يهاجم'، محملة الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية حياة نجلها، جراء إطلاق الرصاص عليه دون التأكد من خلفية الحادث.

وفي سياق متصل فتحت قوات الاحتلال الاسرائيلي المتمركزة في مواقعها على الخط الفاصل صباح اليوم الجمعة، نيران أسلحتها الرشاشة صوب المواطنين ومنازلهم وأراضيهم الزراعية شرق بلدة القرارة شمال خان يونس جنوب قطاع غزة، دون وقوع إصابات.

وتسبب القصف بحالة من الفزع لدى المواطنين وبخاصة الأطفال، فيما يتابع المواطنون التصعيد الإسرائيلي بحالة من الترقب.

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

آراء ومقالات

منوعات